ليبيا تضبط في أحد موانئها شحنة أسلحة قادمة من تركيا

طرابلس- "القدس" دوت كوم- أعلنت حكومة الوفاق في ليبيا أن رئيسها فائز السراج أصدر تعليمات بمخاطبة أنقرة لكشف ملابسات ضبط شحنة أسلحة في أحد موانئ البلاد قادمة من تركيا.

ونقلت إدارة الإعلام والتواصل بحكومة الوفاق عبر صفحتها على (فيسبوك) عن محمد السلاك الناطق باسم رئيس المجلس الرئاسي قوله، ان السراج "أصدر تعليماته للأجهزة الأمنية المعنية بفتح تحقيق شامل في واقعة ضبط حاويتين محملتين بأسلحة وذخائر بميناء الخمس البحري" غربي البلاد.

وأضاف أن السراج أصدر أيضا تعليماته إلى وزارة الخارجية بـ"مخاطبة السلطات التركية ومطالبتها بالوقوف على كامل ملابسات الواقعة وحيثياتها".

وكانت الأجهزة الأمنية بميناء الخمس البحري تمكنت في منتصف الأسبوع الجاري من ضبط حاويتي أسلحة قادمة من تركيا.

ويبعد الميناء نحو (120 كم) شرق العاصمة الليبية طرابلس.

وعبرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا عن قلقها من التقارير بشأن ضبط شحنة الأسلحة.

وقالت البعثة الأممية في تدوينة عبر صفحتها الرسمية على فيسبوك، ان "التقارير الواردة عن شحنة كبيرة من الأسلحة وصلت إلى الشواطئ الليبية مثيرة للقلق. ليبيا بحاجة إلى الاستقرار والسلام، وليس للمزيد من الأسلحة".

وأكدت أن قرار مجلس الأمن الدولي القاضي بحظر استيراد وتصدير الأسلحة واضح وصريح، ونتوقع أن ينظر فريق الخبراء في هذه الحادثة.

وطالب الجيش الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر الأربعاء مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة وبعثتها في ليبيا بفتح "تحقيق فوري" في دعم تركيا لما وصفها بـ"الجماعات الارهابية" في ليبيا بحسب بيان للقيادة العامة للجيش.

وأشار بيان الجيش الليبي، إلى أن عدد الذخائر في هاتين الشحنتين فاق 4.2 مليون رصاصة إضافة لآلاف المسدسات والبنادق ولوازمها بما فيها تلك القابلة إلى التعديل بكواتم صوت لتنفيذ اغتيالات.