لماذا أطلق اسم "دونالد ترامب" على دودة اكتشفت مؤخرا؟

رام الله-"القدس"دوت كوم- أطلقت تسمية "دونالد ترامب" على دودة جديدة اكتشفت مؤخرا، تتميز بخاصية طمرها لرأسها في التراب.

واكتشفت الدودة البرمائية في بنما، في حين دفعت شركة "EnviroBuild" أكثر من 25 ألف دولار خلال مزاد علني، مقابل الحصول على امتياز تسميتها.

وفي تعليقها على الخبر، أكدت الشركة أن تسمية الدودة بـ "Dermophis Donaldtrumpi"، جاءت بهدف تنبيه الناس إلى مخاطر الاحتباس الحراري والتغير المناخي للأرض.

كما أشارت الشركة إلى أن سلوك الدودة في طمر رأسها داخل التراب، يشبه سلوك الرئيس الأمريكي في التقليل من خطورة العواقب الكارثية للتغير المناخي، الذي أكد علماء العالم بالإجماع حدوثه الفعلي وتطوره السريع.

كذلك، أعلن ترامب خلال العام الجاري عن بدء انسحاب الولايات المتحدة رسميا من "اتفاقية باريس للتغير المناخي"، الاتفاقية الدولية الأضخم حتى يومنا هذا، والتي تؤسس لخطة شاملة لكبح الاحتباس الحراري.

وعلاوة على موقف ترامب السلبي من الظاهرة البيئية، فإن الدودة المكتشفة ذاتها معرضة للانقراض كنتيجة مباشرة للتغير المناخي والاحتباس الحراري، ما يشكل سببا إضافيا لإطلاق تلك التسمية عليها.