"الخراف" تثير أزمة بين السلطة واسرائيل

رام الله-"القدس" دوت كوم-منعت السلطات الاسرائيلية اليوم الاربعاء، دخول خضروات فلسطينية الى الاسواق الاسرائيلية.

وكانت الازمة تفجرت عقب قيام وزارة الزراعة الفلسطينية بمنع دخول الخراف الاسرائيلية المستوردة الى الاراضي الفلسطينية بداية الشهر الجاري، الامر الذي امتد الى منع الاخيرة دخول المنتجات الزراعية الفلسطينية الى الاسواق الاسرائيلية.

واكد رئيس جمعية كفر ذان التعاونية للزراعة والري، المزارع محمد مرعي، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، قيام سلطات الاحتلال بمنع دخول الخضروات الفلسطينية اليوم الاربعاء عبر معبر الجلمة الى اسرائيل، مشيرا الى انه اتصل ببعض المزارعين والتجار الذين يقومون بنقل الخضروات الى الداخل واكدوا له بان سلطات الاحتلال تمنع دخول الخضروات الفلسطينية منذ يوم أمس الثلاثاء الى اسرائيل.

واضاف مرعي ان هذا القرار من شأنه ان يؤثر على المزارعين الفلسطينيين، حيث انعكس بشكل مباشر اليوم على الاسعار التي انخفضت بشكل ملحوظ، حيث انفضت اسعار البندورة الى ما يقارب النصف.

وقال ان المنع يشمل الخضروات التي تدخل بشكل منفرد وتوزع على المتاجر الاسرائيلية وفلسطيني الداخل، لكن في حال استمرار المنع وطال المزارعين المتعاقدين مع المصانع الاسرائيلية فان ذلك سيؤدي الى أزمة حقيقية، حيث تقوم جمعية كفر ذان التعاونية سنويا وحدها بادخال ما بين 5 -10 الاف طن من الخيار والفلفل والباذنجان.

واوضح مرعي ان السوق الفلسطينية لا تستطيع استيعاب كل الكميات التي تنتج، خاصة وان جزءاً منها ينتج على اساس التسويق داخل اسرائيل.

وكانت وزارة الزراعة الفلسطينية اعلنت منع دخول الخراف التي يستوردها موردون اسرائيليون من دول اوروبية ويتم تسويقها داخل السوق الفلسطيني، وذلك بعد ان اشتكى الموردون الفلسطينيين ومربو الماشية من الخسائر التي يتكبدوها جراء دخول الخراف المستوردة اسرائيليا الى السوق الفلسطيني. وفي المقابل، فقد اشتكى المستوردون الاسرائيليون من الاجراء الفلسطيني، مما دفع وزارة الزراعة الاسرائيلية للرد بمنع دخول الخضروات والفواكة الفلسطينية الى الاسواق الاسرائيلية، والتي تقدر فاتورتها اليومية بملايين الشواقل.

وقال وكيل وزارة الزراعة الفلسطينية عبد الله لحلوح، في تصريح رسمي، ان الحكومة الفلسطينية سترد بالمثل في حال صدور قرار رسمي إسرائيلي بوقف استيراد الخضار والفواكه من الضفة.

من جهته، قال مدير التسويق في وزارة الزراعة طارق ابو لبن، في حديث لـ "القدس" دوت كوم، "لغاية الان لم نبلغ رسميا بمنع دخول منتجاتنا الى اسرئيل، وكل ما سمعناه هو عبر وسائل الاعلام الاسرائيلية".

واضاف "لن نرضخ لاي ابتزازات اسرائيلية وسنعمل على حماية المزارع الفلسطيني، لذلك ستكون لنا اجراءات في حال فرض اي اجراءات اسرائيلية تضر بمصلحة المزارع الفلسطيني".

وحول منع دخول الخراف الاسرائيلية الى السوق الفلسطينية، اوضح ابو لبن ان هناك مضاربة من المستوردين الاسرائيليين للخراف من الدول الاوروبية أثرت على قدرة المزارع الفلسطيني والمستورد الفلسطيني، حيث أدى ذلك الى انخفاض الاسعار الى ما دون سعر التكلفة البالغ 5 دنانير اردنية ( 26 شيقلا)، لافتا الى ان القرار الفلسطيني جاء لحماية المزارع، اضافة الى ان الاتفاقيات مع اسرائيل لا تشير بضرورة حماية مستوردي الماشية من اوروبا، حيث ان الخراف التي كان يتم ادخالها مستوردة وليست اسرائيل بلد المنشأ لها.

وبين ان السوق الفلسطينية تنتج نحو 400 الف خاروف سنويا، وكان يتم في الماضي ادخال من 150-200 الف خاروف من اسرائيل، لكن بعد ان تم فتح "الكوتة" اصبح المستوردون الفلسطينيون قادرين على الاستيراد المباشر، وقاموا اثر ذلك ببناء حظائر ومزارع خاصة لتلبية الاحتياجات الفلسطينية.