أوكرانيا ترحب بتبني قرار أممي حول القرم والمياه المحيطة بها

كييف- "القدس" دوت كوم- رحبت أوكرانيا، يوم الثلاثاء، بتبني الجمعية العامة للأمم المتحدة لقرار طرحته كييف حول "عسكرة" شبه جزيرة القرم وأجزاء من المياه المحيطة بها من البحر الأسود وبحر آزوف.

وكتب الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو على فيسبوك أن القرار يؤكد أن المجتمع الدولي يدعم الإفراج عن السفن الأوكرانية وطواقمها، ممن احتجزوا خلال حادث كيرتش.

على الصعيد نفسه، قالت وزارة الخارجية الأوكرانية في بيان إن تبني هذه الوثيقة يظهر أن المجتمع الدولي يدعم وحدة الأراضي الأوكرانية.

وأضافت الوزارة أن القرار سيُستخدم لإعادة الاستقرار بمناطق البحر الأسود وبحر آزوف.

في الوقت نفسه، قال المتحدث باسم الكريملين، ديمتري بيسكوف، إن روسيا لا تتفق مع القرار، وتأسف لتبنيه، وفقا لوكالة أنباء ((تاس)) الروسية.

وفي القرار الذي نشرته البعثة الأوكرانية الدائمة لدى الأمم المتحدة، أعربت أوكرانيا عن قلق بالغ إزاء أعمال روسيا في القرم والبحر الأسود وبحر آزوف، قائلة إنها "تشكل تهديدات إضافية لأوكرانيا، وتقوض الاستقرار بالمنطقة الحدودية".

واتهمت أوكرانيا موسكو "بأعمال عدائية" بعد أن افتتحت روسيا في مايو من هذا العام، جسرا فوق مضيق كيرتش الذي يفصل البحر الأسود عن بحر آزوف، وبدأت تنفيذ أعمال تفتيش على السفن التجارية المبحرة عبر هذا المضيق.

وقالت روسيا إن تفتيش السفن يهدف إلى ضمان الأمن في مياه بحر آزوف ومضيق كيرتش، ولا ينتهك القانون الدولي.

وقامت القوات الروسية في الـ25 من نوفمبر الماضي باحتجاز 3 سفن للبحرية الأوكرانية إضافة إلى 24 بحارا على متنها، كانوا ينوون الإبحار عبر مضيق كيرتش، وادعت روسيا أنهم انتهكوا الحدود الروسية.

وتشهد العلاقات بين روسيا وأوكرانيا تدهورا منذ أن وحّدت روسيا القرم معها في مارس 2014، بعد استفتاء محلي. ولكن أوكرانيا تعارض هذا الضم.