المخترع وليد البنا: شباب فلسطين لديهم الكثير من المواهب ويحتاجون فقط الفرص

رام الله- "القدس"- دوت كوم- إسلام كمال- أعلن في الرابع والعشرين من شهر تشرين ثاني/نوفمبر الماضي عن فوز الدكتور وليد البنا، جراح المخ والأعصاب الفلسطيني بلقب مخترع العرب، في الموسم العاشر من برنامج نجوم العلوم، عن اختراعه "نظارات تحليل شبكية العين للصحة والدماغ".

وبرنامج "نجوم العلوم" هو برنامج تلفزيون واقع تعليمي ترفيهي، أطلق بمبادرة من مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع، ويعتبر البرنامج الرائد في العالم العربي في مجال الابتكار.

وفي زيارته لفلسطين تم تكريم الطبيب الجراح والمخترع الفلسطيني وليد البنا من قبل الرئيس محمود عباس، وتم منحه لقب سفير فلسطين للعلوم لعام 2018 من قبل وزير التربية والتعليم الدكتور صبري صيدم، وتم الاحتفاء به على نطاق واسع من قبل العديد من المؤسسات الفلسطينية.

وفي لقاءٍ صحفي أجرته "القدس" دوت كوم معه، تحدث الطبيب البنا، عن حياته ومسيرته العلمية التي توجت بهذا الانجاز.

ويبلغ البنا 35 عامًا، وقد بدأ مسيرته العلمية في مدارس غزة حيث أمضى سنواته الأولى في فلسطين، ثم حصل على شهادة الاختصاص في مجال جراحة المخ والأعصاب، وحاز على جائزة أفضل بحث طبي في ألمانيا (الجمعية الألمانية للطب العصبي وطب الطوارئ - DGNI\2017) وصولا الى ما حققه من تقدم في دراسة طرق تشخيص السكتات الدماغية والتنبؤ بحدوثها عبر العين، وهو موضوع اختراعه الأخير الذي نال عليه الجائزة.

الاختراع

وحول اختراعه وأهميته اوضح البنا، أنه "اختراع قائم على جهاز يستطيع التعرف على الجلطات الدماغية قبل حدوثها، عن طريق العين، بأسلوب متطور وسريع".

وتحدث السكتة الدماغية عندما يتوقف تدفُّق الدم إلى أحد أجزاء الدماغ، مما يحرم أنسجة المخّ من الأكسجين ومن مواد التغذية الحيوية الأخرى. وجرّاء ذلك، تتعرض خلايا المخ للموت خلال دقائق قليلة. والسكتة الدماغية تمثل حالة طوارئ طبية، والعلاج الفوري لها واكتشاف بوادرها مسبقًا يعتبر أمرا بالغ الأهمية، إذ يمكن من خلاله تقليل الأضرار الواقعة على الدماغ ومنع المضاعفات المحتملة ما بعد السكتة عن طريق الرقابة الطبية بواسطة هذا الجهاز.

المشاركة في نجوم العلوم

يشير البنا إلى أن مشاركته في برنامج "نجوم العلوم" كانت بمحض الصدفة وأنه قام بإرسال طلب المشاركة قبل يومين فقط من انتهاء الموعد الأخير، وان "هذه المصادفة السعيدة" غيرت حياته، موضحا مدى صعوبة تلقي الدعم المالي للبحوث العلمية، في حين وفر له البرنامج فريقا علميا متكاملًا للعمل معه ومساعدته، وتوفير جميع المستلزمات لإنجاز هذا الاختراع. وقد حصل البنا إثر فوز اختراعه باللقب على مبلغ 300 ألف دولار أمريكي لاستكمال مشروعه هذا.

شكر وثناء

وأعرب البنا عن شكره لمؤسسة قطر و"برنامج العلوم" الذي منح لاختراعه فرصة الخروج إلى النور، كما شكر من دعمه في هذه الرحلة، مؤكدا قدرة الشباب الفلسطيني على النجاح والتفوق رغم الصعوبات والحصار، وامتلاكهم العديد من القدرات والمواهب التي تحتاج فقط الفرص والدعم.

واضاف "أقول لجميع المبتكرين والمبتكرات الذين تضج عقولهم بأفكار مذهلة حول كيفية تحسين حياتنا؛ تذكروا دائما أن أفكاركم مهمة وتستحق السعي والاكتشاف، لقد تمكنت من تحقيق الفوز، فكونوا على ثقة بقدرتكم على تحقيق أحلامكم بلا شك".