المستشار النمساوي يطالب الاتحاد الأوروبي بمزيد من الاستثمارات في أفريقيا

فيينا- "القدس" دوت كوم- طالب المستشار النمساوي زباستيان كورتس في مستهل المنتدى الأوروبي-الأفريقي في فيينا اليوم الثلاثاء بزيادة الاستثمارات الأوروبية في أفريقيا على نحو واضح.

وقال كورتس قبيل المشاورات مع نحو 20 من السياسيين الأفارقة والأوربيين البارزين والعديد من رجال الأعمال: "لا ينبغي لنا ترك القارة الأفريقية للصينيين".

وذكر كورتس أن الاتحاد الأوروبي يقدم أغلب المساعدات التنموية على مستوى العالم، لكن بإمكانه أيضا زيادة استثماراته في هذا المجال بصورة واضحة.

وبحسب بيانات الأمم المتحدة، فإن الصين تخطت الاتحاد الأوروبي حاليا كأهم شريك تجاري لأفريقيا.

وبسبب النمو السكاني السريع في أفريقيا، فإنه من المتوقع تضاعف عدد الأفارقة إلى 2.5 مليار نسمة بحلول عام 2050، ما يتطلب نموا قويا في اقتصاد القارة، بحسب تعبير كورتس.

وذكر كورتس أنه بالرغم من أهمية القضايا الرئيسية حاليا تجاه الدول الأفريقية، مثل الهجرة وحقوق الإنسان، فإن التعاون بين الاتحاد الأوروبي وأفريقيا يجب أن يكون قائما على أساس أكثر اتساعا من ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن النمسا تتولى حاليا الرئاسة الدورية لمجلس الاتحاد الأوروبي، ودعت مع رئيس الاتحاد الأفريقي، الرئيس الرواندي بول كاجامي، إلى عقد هذا المنتدى الذي تستمر فعالياته على مدار يوم واحد.