"روح الشرق".. فرقة فنية أردنية لذوي الإعاقة

رام الله- خاص بـ"القدس"دوت كوم- "آمارة يا آمارة لا تطلعي ع الشجرة.. والشجرة عالية وأنتي بعدك زغيرة يا يا آمارة"، هكذا غنت فرقة "روح الشرق" الاردنية المشكلة من ذوي الاعاقة، أغنية سيدة الطرب فيروز، بحرفية عالية، وسط جمهور المشاركين بفعالية خاصة بإحياء "اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة" في رام الله.

هم ثمانية أشخاص من ذوي الإعاقة جاؤا من الاردن إلى فلسطين برفقة المسؤولين عنهم للمشاركة في الفعالية التي نظمها الجهاز المركزي للإحصاء.

وتتبع الفرقة مركز "روح الشرق للتطوير"، كما توضح فلسطين عوض إحدى المسؤولات عن المركز، في حديث لـ"القدس" دوت كوم.

عام 2006 أسست الفلسطينيتان رولا البرغوثي وفلسطين عوض، مركز "روح الشرق للتطوير"، في العاصمة الأردنية عمان، حيث تقيمان، وبدأتا في إدماج ذوي الإعاقة من خلال العديد من الأنشطة والبرامج الحرفية والحياتية، ومن خلال الموسيقى والدراما والغناء، حتى وصل عدد منتسبي المركز 54 شخصا يعانون إعاقات مختلفة بينها إعاقات حركية، وعقلية بسيطة ومتوسطة، اضافة الى متلازمة داون، والشلل الدماغي والتوحد.

وتقول فلسطين عوض بان "الفرقة التي حملت اسم المركز تعتبر احدى الأنشطة التي يقدمها المركز، وتم التركيز عليها لأنها تساعد الأشخاص ذوي الإعاقة على التواصل مع الآخرين وكسر الحواجز بينهم وبين المجتمع، وتحسين النطق ومخارج الحروف، فالفرقة تسير ضمن برنامج تشرف عليه رولا البرغوثي منذ 9 سنوات".

وتوضح عوض أن "الفرقة عادة ما تقدم عروضها في المناسبات في المحافظات الأردنية، لكن هذه هي المرة الأولى التي تقدم فيها عروضها في فلسطين، وهي تجربة فريدة من نوعها كوني فلسطينية الأصل، وهو ما يخلق شعورا روحانيا مختلفا وفرحة كبيرة بأن نغني من أرضنا رغم الظروف الصعبة تحت الاحتلال".

وتضم الفرقة الفريدة، 22 شخصًا من ذوي الإعاقة تتراوح أعمارهم ما بين (10 سنوات إلى 36 سنة)، يتقنون الغناء الشعبي والتراثي العربي والغناء الذي يتضمن كلمات هادفة لفنانين مشهورين، خاصة أغاني السيدة فيروز، كما ويتقنون الغناء بطبقات مختلفة، علاوة على إتقان عدد منهم العزف على الأورغ والقانون والطبلة، علما انهم كانوا بحاجة إلى تدريب وجهد أكبر نظرا لحالاتهم وقدراتهم المختلفة.

المركز المختص بتفعيل ودمج الأشخاص من ذوي الإعاقة، وهو مركز خاص يتكفل الأهالي بتغطية مصاريف العناية بأبنائهم غالبا، يهدف إلى تدريب وتأهيل أعضائه وانخراطهم في العمل.

ويؤمن القائمون على المركز بأن كل شخص يستطيع أن يتقن شيئا في حياته، "وهنا يأتي دور المركز في اكتشاف تلك المهارات وتعزيز نقاط القوة وتقوية نقاط الضعف لديهم، ضمن برامج فنية لكل شخص، من أجل اكتشاف رغبة وقدرة كل شخص بما يتناسب مع العمل الذي يريده"، كما توضح فلسطين عوض.

ويقدم المركز لمنتسبيه برامج متعددة منها البرامج الفنية والحياتية والمهارات الإدارية والقيادية، وكيفية حل ما قد يواجهه من مشاكل، كما ويقدم برامج حرفية تشمل 12 حرفة، منها الطبخ والنجارة والخياطة، علاوة على أهم برنامج وهو تهيئة كل شخص للانخراط في العمل.