الأردن يحذر من تبعات "التصعيد الإسرائيلي" في الأراضي الفلسطينية

عمان- "القدس" دوت كوم- حذر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، اليوم (الأحد) من تبعات "التصعيد الإسرائيلي" في الأراضي الفلسطينية، داعيا إلى تكثيف الجهود الدولية لإطلاق مفاوضات فاعلة لحل الصراع بين الفلسطينيين وإسرائيل.

وذكر بيان للخارجية الأردنية أن الصفدي حذر في تصريحات صحفية مشتركة مع وزير الخارجية الهولندي ستيف بلوك، "من تبعات التصعيد الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية ومن غياب أفق التقدم نحو حل الصراع على أساس حل الدولتين، الذي يضمن قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

وأكد ضرورة تكثيف المجتمع الدولي جهوده لإطلاق مفاوضات فاعلة لحل الصراع وفق حل الدولتين.

واعتبر الوزير الأردني أن استمرار غياب الآفاق السياسية للحل يهدد بتفجر عنف سيهدد السلام والاستقرار الإقليميين، مطالبا بتوفير الحماية للفلسطينيين.

وتشهد الضفة الغربية توترا منذ أيام، إذ استشهد سبعة فلسطينيين برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية والقدس منذ مطلع الشهر الجاري، بينهم خمسة خلال ثلاثة أيام.

في المقابل، قتل جنديان إسرائيليان واصيب آخران أحدهما بحالة خطيرة في عملية إطلاق نار على طريق التفافي قرب مستوطنة شرق رام الله الخميس الماضي.

ويعد الهجوم الرابع من نوعه بسلاح ناري خلال الشهرين الماضيين في الضفة الغربية.

وفي قطاع غزة، تتواصل تظاهرات مسيرات العودة، ما يؤدي إلى مواجهات مع الجيش الإسرائيلي.