المعارضة الأسترالية تنتقد: قرار الاعتراف بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل "تنازل مهين"

واشنطن/ سيدني - "القدس" دوت كوم - اعتبرت المعارضة الأسترالية الرئيسية، اليوم الأحد، قرار رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون الاعتراف رسميا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل بأنه "تنازل مهين" و "جزء من سياسة خارجية خطيرة".

ونددت بيني وونج، زعيمة حزب العمال المعارض الرئيسي بمجلس الشيوخ، بالقرار قائلة إنه "يضع أستراليا خارج سرب المجتمع الدولي"، حسبما ذكرت وكالة أنباء (بلومبرغ).

وكان رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون، أعلن أمس السبت اعتراف بلاده رسميا "بالقدس الغربية" عاصمة لإسرائيل، لكنها لن تنقل سفارتها على الفور من تل أبيب.

وفي كلمة عن السياسة الخارجية ألقاها في معهد سيدني، أعلن موريسون أيضا التزامه بالاعتراف بدولة فلسطينية مستقبلية عاصمتها القدس الشرقية بمجرد التوصل إلى حل دائم قائم على وجود دولتين، ينهي الصراع الدائر منذ 70 عاما.

وأوضح رئيس الوزراء أن استراليا ستفتح مبدئيا مكتبا للدفاع والتجارة في القدس الغربية بدلا من السفارة، في إشارة رمزية إلى التغيير في سياسة استراليا.

وأعرب موريسون عن أمله في أن تؤدي هذه الخطوة إلى دفع عملية السلام المتعثرة في الشرق الأوسط، والتي وصفها بأنها في حالة "جمود كريه.. لقد فشل الوضع الراهن".