أمريكية تطالب بفتح قبر توأم جد الأميرة ديانا لسبب غريب!

رام الله-"القدس"دوت كوم- طالبت مسنة أمريكية بإخراج رفات توأم جد الأميرة ديانا، وإخضاعه لاختبار الحمض النووي لإثبات أنها خالة أميرة ويلز المفقودة منذ فترة طويلة.

وتقول آن أوكرانيتز، البالغة من العمر 75 عاما، إنها الابنة غير الشرعية لبارون فيرموي، موريس روش، جد ديانا من جهة الأم.

وتريد آن، من مدينة إسكونديدو في كاليفورنيا، أن تحصل أيضا على رفات فرانسيس الأخ التوأم لموريس، من أجل الخضوع لاختبار الحمض النووي لتثبت الارتباط الذي تدعيه.

وفي حديثها لصحيفة ديلي ميل، قالت آن إن هذا سيعطيها الأجوبة التي كانت تبحث عنها لأكثر من 20 عاما.

وادعت المسنة أنها تمتلك جسد ودم العائلة المالكة، لكنها تقول إنها اتصلت بأفراد العائلة المالكة ولم تتلق ردا بعد.

وقالت آن إنها اكتشفت الهوية الحقيقية لأبيها البيولوجي في خطاب اعتراف من والدتها، إيفلين رودرفورث، التي توفيت عام 1995. لكنها اكتشفت الرسالة بعد مرور 4 سنوات من وفات والدتها.

وولدت آن في كينغز لين بنورفولك، واعتقدت أنها كانت ابنة تشارلز رودرفورث. ووفقا لرسالة الاعتراف، قالت والدتها: "من فضلك حاولي أن تتفهمي، أنا فقط أريد أن أخرج هذا من صدري، تشارلز لم يكن والدك البيولوجي"، وتابعت: "لقد وقعت في حب بارون فيرموي، وكانت هناك ثمرة لهذه العلاقة، لقد كان متزوجا وكنت مجرد شخص عادي، لم يكن هناك شيء يمكننا القيام به، وبقينا على اتصال وثيق وقد أحبك كثيرا".

ولذلك ترغب آن في إخراج جثة فرانسيس، توأم موريس، الذي دفن في نيويورك، لإظهار أنها خالة الأميرة ديانا.

وقد اتصلت بالمحامين من أجل تحقيق مطلبها، حتى أنها قامت بإنشاء صفحة لجمع الأموال من أجليل تسديد الرسوم القانونية.