كلاب المستوطنين تهاجم احد الموطنين من بديا وتتسبب في اصابة شقيقه بالاغماء

طولكرم - "القدس" دوت كوم - عثر مساء اليوم على الطفل ياسر رائد ابو سيف (13 عاما) من سكان بديا بمحافظة سلفيت مغمى عليه داخل احدى عبارات المياه في المنطقة، وذلك بعد ان فقدت اثارة بعد ظهر اليوم الجمعة.

وقال والده رائد ابو سيف ان نجله ياسر اختفى بسبب هروبه من الكلاب التي كانت برفقة المستوطنين الذين كانوا يتواجدون في المنطقة الواقعة بين بديا وكفر الديك.

واوضح ابو سيف انه كان برفقة عائلته في رحلة عائلية لجمع ما تيسر من النباتات الشتوية من الاراضي الواقعة في تلك المنطقة والقريبة من اراض استولى عليها المستوطنون واقاموا فيها بركسات وحظائر للابقار ، مشيرا الى ان عددا من المستوطنين حضروا الى مكان تجمع الاهالي في ارض تعرف باسم منطقة ظهر صبح ومعهم الكلاب التي بدأت بمهاجمة نجله الاكبر عدي (24 عاما)، حيث اصيب بعضة في ساقه قبل ان تندلع مشاجرات ومناوشات مع المستوطنين الذين كانوا يحتمون بالكلاب.

وقال انه بعد وقوع هذا الهجوم حضرت قوة عسكرية اسرائيلية الى المكان وقامت بتأمين خروج المستوطنين، مشيرا الى ان قوات الاحتلال منعت في البداية نقل نجله عدي الى المستشفى واصرت على تصويره وقدمت له بعض الاسعافات الاولية وبعد ذلك سمح لهم بنقله الى المستشفى بعد ان اجبرتهم قوات الاحتلال على مغادرة المنطقة.

واضاف انه تم نقل عدي بداية الى الجمعية العلمية في بديا ومنها تم تحويله الى مستشفى الشهيد ياسر عرفات الحكومي في سلفيت لتلقي العلاج.

واشار ابو سيف الى انه بعد الانتهاء من تأمين علاج نجله عدي عاد الى المنطقة لاحضار باقي افراد عائلته المكونة من ثماني افراد غير انه لم يجد نجله ياسر ، حيث اعتقد في بادئ الامر انه يتواجد مع اخوته في المستشفى، فيما كان اخوته يعتقدون انه يتواجد برفقة بقية افراد العائلة.

وبعد التأكد من اختفاء ياسر تم ابلاغ الشرطة والاجهزة الامنية والنشطاء في البلدة لتبدأ رحاة البحث عنه في تلك المنطقة.

ومع حلول الظلام وبعد ساعات من البحث عثر عليه مختبأ داخل احدى عبارات المياه في المنطقة وقد اغمي عليه، حيث تم نقله الى جوار شقيقه الاكبر عدي في مستشفى الشهيد ياسر عرفات في سلفيت لتلقي العلاج اللازم.