تأسيس آلية "عربية إسلامية أفريقية" لدعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية

القاهرة - "القدس" دوت كوم - (شينخوا) - قال السفير مهند العكلوك مندوب فلسطين المناوب لدى جامعة الدول العربية، اليوم الخميس، إن الاجتماع التأسيسي لآلية التنسيق المشتركة ما بين جامعة الدول العربية، ومنظمة التعاون الإسلامي، والإتحاد الافريقي يأتي لدعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية.

وأوضح العكلوك، في تصريح للصحفيين اليوم، أن الاجتماع الذي عقد الأربعاء، بمقر الأمانة العامة للجامعة العربية بالقاهرة بحضور ممثلين عن الجامعة العربية، والاتحاد الافريقي، ومنظمة التعاون الاسلامي، وممثلي دولة فلسطين، جاء استجابة لتوجيهات من أطر مختلفة في المنظمات الثلاث سواء على مستوى القمة أو على مستوى وزراء الخارجية والمندوبين الدائمين.

وأشار إلى أن الاجتماع عمل على تأسيس هذه الآلية وتنسيق المواقف والرؤى لتلك المنظمات بهدف دعم القضية الفلسطينية في المحافل الدولية وتحديدا في الأمم المتحدة ومجلس الأمن، ومجلس حقوق الإنسان، واليونسكو.

ولفت إلى أن هذه الآلية تأتي لتستحضر الإرث التاريخي للدعم الإفريقي للقضية الفلسطينية ولتؤكد على القيم المشتركة ما بين فلسطين ودول الاتحاد الافريقي كمناهضة الاستعمار، والتمييز العنصري، والاضطهاد، مؤكدا أن الاحتلال الإسرائيلي لاتجمعه أية قيم مشتركة مع القارة الافريقية التي عانت لعقود طويلة من الاستعمار والتمييز العنصري.

ونوه بأن الاجتماع التأسيسي للآلية بحث بعض المجالات التي يمكن التنسيق فيما بينها وفي مقدمتها المجال السياسي والذي يتوجب إزائه أن تحافظ تلك المنظمات على موقف موحد داعم للقضية الفلسطينية خاصة في وقت التصويت على القرارات الخاصة بفلسطين سواء كان في الأمم المتحدة أو في منظماتها المتخصصة.

وأشار إلى أن وفد دولة فلسطين أعرب خلال الاجتماع، عن قلقه من تغيير في نمط تصويت بعض الدول الأفريقية تجاه القضية الفلسطينية، مؤكدا ضرورة ضبط التصويت من خلال موقف موحد نابع عن المكانة التاريخية للقضية الفلسطينية.