قناة عبرية: نتنياهو تجاهل تحذيرات آيزنكوت فتلقى صفعات متتالية

رام الله - "القدس" دوت كوم - ترجمة خاصة - قالت القناة العبرية الثانية، مساء اليوم الخميس، إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزراء الكابنيت وقيادات أمنية تجاهلوا تحذيرات رئيس الأركان غادي آيزنكوت التي تحدث عنها في شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، حتى تلقوا جميعًا وخاصةً نتنياهو صفعات بسلسلة عمليات شهدتها الضفة مؤخرًا.

ولفتت القناة إلى تحذيرات آيزنكوت التي أطلقها في جلسة أمنية – عسكرية بحضور أعضاء كنيست ووزراء من الكابنيت، بأن الضفة الغربية قد تشهد سلسلة هجمات في الأشهر المقبلة، وهو الأمر الذي حصل فعليًا.

وقال آيزنكوت حينها، إنه بنسبة 60 إلى 80%، فإن الضفة الغربية مقبلة على جولة من العنف.

وبينت القناة العبرية أن الوزراء وأهمهم نتنياهو رفضوا هذا التحذير، ولم يعجبهم ما قاله رئيس الأركان الذي ظهر أنه كان محقًّا. مشيرةً إلى أن نتنياهو حينها برر رفضه بأن الضفة تمتاز بالهدوء وأن الخوف الأكثر من الجبهة الشمالية.

وفي جلسة أخرى تبعت تلك الجلسة، حذّر آيزنكوت مجددًا بشكل قاطع من ارتفاع الاحتمالات بوقوع هجمات حقيقية وأن الأوضاع قد تتطور إلى موجة عنف ستكون أكبر من تلك الموجودة على حدود غزة.

واعتبر آيزنكوت حينها أن دفع أبو مازن جانبًا وخلق مسار مباشر ضد حماس سيساهم في توتر الأوضاع. مرجّحًا حينها أن تستغل حماس ذلك من أجل إشعال الضفة.

وقال حينها "إن شعور أبو مازن بأنه لا يتلقى شيئًا مقابل استمرار التنسيق الأمني، قد يكون حافزًا لتفشي هذا المرض".

وبحسب القناة، فإن التحذير الآخر لم يعجب الوزراء الإسرائيليين، وقالوا إنه لا يوجد جديد في حديثه ولا يمكنهم تغيير الوضع.