الخارجية الروسية: الوجود العسكري الأمريكي في سوريا يعرقل محاربة الإرهاب

موسكو - "القدس" دوت كوم - أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا ليس فقط لا يساعد، بل يعرقل محاربة الإرهاب في البلاد.

وقالت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، في إحاطة إعلامية: "حسب التقييم الروسي، فإنه [الوجود الأمريكي] لا يلبي مصالح القضاء النهائي على الإرهابيين الدوليين في الأراضي السورية بل أيضا أضحى عقبة حقيقية أمام حل هذه المهمة".

وكان المبعوث الخاص للرئيس الروسي إلى سوريا، رئيس الوفد الروسي إلى مفاوضات أستانا، ألكسندر لافرينتييف، أعلن، أن وجود الولايات المتحدة لأجل غير مسمى في سوريا يعد أمرا غير مفهوم للدول الضامنة في عملية أستانا (روسيا، إيران، وتركيا)، أما عدم تحديد مدة وجودها فيدعو للقلق.

وفي سبتمبر/أيلول الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة ستتخذ قرارا قريبا بشأن وجود قواتها في سوريا، بعد القضاء على تنظيم "داعش" الإرهابي.