توقيع كتاب دبلوماسية الحصار للدكتور صائب عريقات

اريحا -"القدس"دوت كوم- أقيم اليوم في جامعة الاستقلال في مدينة أريحا حفل توقيع كتاب" ديبلوماسية الحصار" للدكتور صائب عريقات بحضور اعضاء من اللجنتين المركزية والتنفيذية وممثلين عن الحكومة وجميع الهيئات القيادية والمؤسسات التعليمية.

وقال مؤلف الكتاب في كلمة له في الحفل إن الحصار بدأ على الرئيس الشهيد الراحل ياسر عرفات ليس لأن اسمه ياسر عرفات وان التهديد باغتيال السيد الرئيس محمود عباس ليس لان اسمه محمود عباس بل لأنهما انتصرا وتمسكا بالحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني وللرواية الفلسطينية وحق العودة وتقرير المصير وإقامة دولة فلسطين المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران ١٩٦٧، والقانون الدولي،وحماية الهوية الوطنية الفلسطينية والمشروع الوطني الفلسطيني .

واضاف عريقات:"إن المخططات الإسرائيلية الأمريكية بالتصفية لم تبدأ بصفقة القرن إنما كانت قائمة وتتجدد باسماء مختلفة".

وشدد عريقات على أن الوطنية الفلسطينية هي مقدار ما يقدمه كل واحد فينا كل باختصاصه لفلسطين ولأجل اعادة فلسطين بعاصمتها القدس الشرقية وعلى حدود الرابع من حزيران ١٩٦٧ إلى الخارطة السياسية والجغرافية والتي سعى الشهيد ياسر عرفات ودماء زكية وعذابات الجرحى والأسرى لاستمرار هذا النهج والدفاع عن المشروع الوطني.

وأضاف: "منظمة التحرير الفلسطينية هي البيت السياسي والمعنوي والجامع 13 مليون فلسطين هنا في فلسطين وفي كل المنافي والمخيمات وأماكن تواجد الفلسطيني"، مؤكدا تمسك الرئيس محمود عباس بالمشروع الوطني والحفاظ على الهوية الوطنية واقامة الدولة وعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين استنادا للقرار الأممي ١٩٤ وحل قضايا الحل النهائي كافة والإفراج عن جميع الأسرى والمعتقلين ارتكازا لقرارات الشرعية الدولية ذات العلاقة.

ويقع الكتاب في 578 صفحة من الحجم المتوسط ويعد وثيقة حاسمة ضمت عشرة فصول حول المراسلات والمفاوضات واللقاءات التي تمت بين الجانب الفلسطيني لحظة حصار الرئيس الشهيد ياسر عرفات في المقاطعة مع كل الاطراف ذات الصلة ويقدم قراءة عميقة لتلك المرحلة.

ووصف اللواء توفيق الطيراوي الكتاب بانه وثيقة فلسطينية تاريخية صادقة من أحد أهم اللاعبين الرئيسيين في السياق الدبلوماسي والسياسي الفلسطيني، مضيفاً في كلمة له وردت في مقدمة الكتاب "وهو د. صائب عريقات الذي كان صادقا امينا في سرد الرواية كما كانت تستطيع الاجيال الاطلاع علي تفاصيلها في ادق واخطر المراحل التي مرت بها القضية الفلسطينية وهي ارضية للبحث والنقض والمراجعة"

وتحدث الأديب والكاتب الكبير الأستاذ المتوكل طه رئيس دارة الاستقلال للثقافة والنشر عن الكتاب مقدما نظرة تحليله عن بعض مكونات الكتاب، مشيراً لأهمية وجود الرواية الفلسطينية وأنه يقدم الوثائق والمراسلات لتلك المرحلة دون تدخل من المؤلف ليترك للقارئ القدرة على القراءة والتحليل وأنه يعكس مراحل تطور الفكر والأداء السياسي الفلسطيني.

والكتاب بطبعته الاولى عام 2018 من إصدار جامعة الاستقلال /دارة الاستقلال للثقافة والنشر. وخصص المؤلف صائب عريقات استاذ العلوم السياسية جامعة النجاح الوطنية ريع الكتاب لصندوق الطالب الفلسطيني.