علامة يتراجع عن شكوى نائب لبناني هدد بقطع رأسه

رام الله- "القدس" دوت كوم- قال الفنان اللبناني راغب علامة، الثلاثاء، إنه لن يتقدم بطلب إلى البرلمان اللبناني لرفع الحصانة عن نائب أصدر تصريحات اعتبرها الفنان "تهديدا مباشرا بقطع رأسه" لأنه قدم أغنية تنتقد الوضع السياسي المتدهور في البلاد.

وكان الجدل قد اندلع قبل يومين على خلفية إصدار علامة أغنية تحمل عنوان "طار البلد"، التي حثت الشعب على التحرك ضد الفساد وطغيان الأزمات المعيشية.

وتقول كلمات الأغنية التي كتبها الشاعر نزار فرنسيس: "صار الوقت يا ناس نصرخ على العالي.. ما في وقت طار البلد يا ناس وين العدالة.. عم تنطفي الأحلام والوعي فينا نام كلمالا لقدام عم تصعب الحالة".

وأغضبت هذه الكلمات النائب حكمت ديب، الذي ينتمي إلى كتلة الرئيس ميشال عون النيابية، ليظهر بدوره على قناة "أو تي في" التلفزيونية، قائلا: "هيدا لازم يطير راسو، شو يعني طار البلد؟ شو هاللامسؤولية".

وقال علامة على حسابه في تويتر: "بوجود نواب يهددون بقطع رأسنا ويتصرفوا علنا كدواعش، أكيد طار البلد".

وتابع: "أنت خفت من أغنيتي وعم تهددني.. أنا ما بخاف من تهديدك لكني الآن أقدم إخبار إلى فخامة الرئيس، ودولة الرئيس نبيه بري، ودولة الرئيس سعد الحريري، ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بأن حكمت ديب هددني بقطع رأسي".

ورفض ديب الاعتذار، متوجها إلى علامة عبر تويتر بالقول: "راغب علامة، خلي أغانيك عن الحب والغرام شو بدك بالبلد".

وفي اتصال مع وكالة رويترز من مكان تواجده في أثينا، قال علامة إنه لن يتقدم بطلب رفع الحصانة.

وأضاف: "الشعب حاكم حكمت ديب وهذا يكفيني، الشعب عرف من الظالم ومن المظلوم. لن أدخل في انتقام، ثم إن رفع الحصانة أمر لن يتحقق في ظل ظرف سياسي كلنا يعرفه. ما رح يعملوها.. الله يسامحه وأكيد لن يعيدها".

وكان علامة قد نشر هذه الأغنية في وقت فشلت فيه الأطراف السياسية اللبنانية في الاتفاق على حكومة ائتلافية جديدة، بعد أكثر من 7 أشهر على الانتخابات، رغم المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والبيئية الملحة.