عريقات يندد بدعوات مجموعات استيطانية لإغتيال الرئيس الفلسطيني

رام الله - "القدس" دوت كوم - ندد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اليوم الثلاثاء، بدعوات منظمات استيطانية إسرائيلية لقتل الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

وطالب عريقات، بتدخل دولي عاجل لوقف "جرائم" إسرائيل في الأراضي الفلسطينية وما تثيره من توتر ميداني متصاعد.

يأتي ذلك فيما رفعت منظمات استيطانية صباح اليوم صورا لعباس على مفترق حوارة العسكري في جنوب نابلس قبالة مستوطنة "يتسهار" وكتبت عليها "داعم الإرهابيين"، ودعت لاغتياله.

وبحسب مصادر فلسطينية لم يعمل الجيش الإسرائيلي على إزالة الصور.

وتشهد الضفة الغربية خصوصا مدينة رام الله توترا منذ يومين على خلفية عملية إطلاق نار أدت إلى إصابة سبعة إسرائيليين أحدهم سيدة بجروح خطيرة ليلة أول أمس.

وقال عريقات إن الحكومة الاسرائيلية تتحمل المسؤولية الكاملة عن التدهور الميداني الحاصل في الأراضي الفلسطينية.

كما حمل عريقات الإدارة الأمريكية المسئولية عن الانسداد الحاصل في عملية السلام بفعل "قراراتها الجائرة والمجحفة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية".

وأضاف "الآن الهدف واضح وهو تدمير عملية السلام وتدمير حل الدولتين وفصل قطاع غزة عن الضفة الغربية واستهداف الرئيس عباس والتحريض عليه وهو أمر مرفوض ومدان فلسطينيا".