كيف يؤثر السفر بالإيجاب على عملك؟

نيويورك - "القدس" دوت كوم - (د ب أ)- غالبا ما نفكر في العطلات كوسيلة هرب بسيطة من العمل ولكننا نفشل في إدراك إلى أي مدى يجعلنا السفر موظفين أفضل. بالطبع، غالبا ما نشعر أننا أكثر ثراء نوعا ما ولكن هذه الفوائد تنطبق على مكان العمل أيضا. للسفر أثر إيجابي على الحياة المهنية، من تعريضنا لثقافات مختلفة إلى مساعدتنا على التواصل بشكل أفضل.

يقدم الموقع الإلكتروني لمجلة فوربس بعض فوائد السفر على الحياة العملية:

تعلُم مهارات تواصل قيمة:

خلال السفر سوف يواجه المرء بلا شك صعوبات في التواصل، سواء كانت ناتجة عن حاجز اللغة أو الاختلافات الثقافية، وهي بلا شك سوف تكون بمثابة تحدي لك حيث ستجعلك تستمع بفاعلية وأن تكون مبتكرا في كيفية تواصلك مع الآخرين. ومكان العمل ليس مختلفا في هذا الشأن.

وقد وضعت شركتا "إيكونوميست إنتليجنس يونيت" و"لوسيدشارت" في وقت سابق من العام الجاري تقريرا كشف أن 42 % من الموظفين يعزون سوء الفهم في العمل إلى أساليب التواصل المختلفة. والسفر خارج البلاد والمرور بحواجز التواصل هذه يجعل الأفراد أكثر دراية بالاختلافات في أساليب التواصل في العمل.

بناء علاقات حول العالم:

يمنحك السفر فرصة رائعة لخلق شبكة عالمية. وفي ظل أدوات مثل "لينكد إن" ومواقع التواصل الاجتماعي، هناك فرص كثيرة للتواصل مع الأشخاص (القدماء والجدد).

وقد لا تساعدك هذه الشبكة في دورك الحالي ولكن تفتح أيضا أبواب جديدة في حياتك المهنية. وربما تكون منفتحا للانتقال إلى وظيفة جديدة في مكان آخر.