توجيه الاتهام رسميا لكارلوس غصن واستمرار توقيفه بتهمة إضافية

طوكيو - "القدس" دوت كوم -(أ ف ب) - وجه المدعون العامون في طوكيو لكارلوس غصن رسميا تهمة ارتكاب مخالفات مالية تتعلق بتصريحه عن راتب أقل وأصدروا مذكرة توقيف جديدة متعلقة بتهمة إضافية بحقه، وفق ما أفادت وسائل إعلام محلية الاثنين، ما يعني أن نجم صناعة السيارات في العالم سيقضي عيد الميلاد على الأرجح في زنزانته اليابانية.

واعتقل رئيس شركة نيسان السابق في 19 تشرين الثاني/نوفمبر في اليابان للاشتباه بعدم تصريحه عن جزء من دخله يبلغ نحو خمسة مليارات ين (44 مليون دولار) بين الأعوام 2010 و2015، وأصاب سقوطه المدوي عن عرشه في قطاع الأعمال والإدارة العالم بصدمة.

وأمر القضاء الاثنين بإعادة توقيف غصن بتهمة إضافية وهي عدم تصريحه عن اربعة مليارات ين أخرى خلال السنوات الثلاث الماضية.

وبموجب القانون الياباني يمكن إعادة اعتقال المشتبه بهم عدة مرات بتهم مختلفة، ما يسمح للمدعين العامين باستجوابهم لفترات طويلة، وهو نظام قضائي تعرض لانتقادات دولية.

والاثنين كان آخر يوم يمكن فيه للمدعين العامين الابقاء على غصن وأقرب معاونيه غريغ كيلي، موقوفين قبل توجيه الاتهام اليهما أو اعادة توقيفهما. ويسمح القبض عليهما مجددا للقضاء باستكمال استجوابهما لمدة 22 يوما.

وبالإضافة إلى الاتهامات الموجهة إلى غصن، فإن الادعاء العام الياباني وجه التهمة أيضا إلى كيلي وشركة نيسان نفسها، وفقا لوسائل إعلام محلية، لأن الشركة هي التي قدمت المستندات الرسمية التي تقلل من قيمة دخل غصن.

وينفي غصن هذه الاتهامات وهو في حالة ذهنية "قتالية"، وفق مصادر في شركة رينو الفرنسية التي لا يزال يقودها رسميا بالرغم من تعيين رئيس مؤقت لها.

وكانت نيسان وميتسوبيشي الشركتان اليابانيتان في التحالف الثلاثي مع رينو عزلتا غصن رجل الأعمال الفرنسي-اللبناني-البرازيلي من رئاستيهما.

ويقبع غصن، الذي تعرض في السابق لانتقادات بسبب أسلوب عيشه الباذخ، حاليا وحيدا في زنزانة تبلغ مساحتها خمسة امتار مربعة في أحد سجون طوكيو.

وذكرت تقارير أنه أبلغ زواره من السفارات انه يحظى بمعاملة جيدة، لكنه اشتكى من البرد. وتسجل الحرارة في العاصمة اليابانية الاثنين حوالي خمس درجات مئوية.

ويقضي غصن وقته في قراءة الكتب والتقارير الاخبارية، وأعرب عن استيائه إزاء الطعام الذي يعتمد بمعظمه على الأرز، بحسب تقارير.

-طائر فينيق لبناني -

ووفق وكالة أنباء "كيودو" فقد أقرّ غصن بتوقيع وثائق لتأجيل جزء من راتبه إلى ما بعد إحالته الى التقاعد، لكنه قال إن هذا المبلغ لا يحتاج إلى التصريح عنه لأنه لم يتم تحديده بشكل نهائي.

وذكر مصدر مقرّب من التحقيق أن غصن وكيلي ابتكرا هذا النظام بعد صدور قانون جديد يجبر أعضاء الشركات الذين يتقاضون رواتب مرتفعة على التصريح عنها.

ويشتبه في أن غصن قام بتأجيل جزء من دخله لتجنب انتقادات الموظفين والمساهمين لارتفاع راتبه.

وقدمت نيسان التماسا لمحكمة في ريو دي جانيرو للمطالبة بمنع ممثلي غصن من دخول شقة فخمة مطلة على شاطئ كوباكابانا الشهير.

وقال ساتورو تاكادا المحلل في شركة "تي آي دبليو" للأبحاث والاستشارات ومقرها طوكيو "نحن نراقب عن كثب إذا ما تم حقا توجيه الاتهام اليه واعتباره مذنبا".

وأضاف لفرانس برس "اذا اعفي من المحاكمة او ثبتت براءته، فسيؤدي ذلك الى إرباك كبير داخل إدارة نيسان".

ومن غير الواضح ما إذا كان بالامكان اخراج غصن من السجن بكفالة قبل المحاكمة المحتملة.

وتبدأ المحاكمة في اليابان في محكمة محلية. وبإمكان المدعين والمتهمين الاستئناف بعد صدور الحكم أمام محكمة عليا، لكن هذا قد يستغرق عدة سنوات قبل التوصل إلى حكم نهائي.

وفي حال ادانته قد يواجه غصن عقوبة بالسجن تصل الى 10 سنوات.

وتمثل هذه القضية انقلابا مذهلا لشخص اشتهر عالميا بعد مساهمته في انقاذ نيسان من الإفلاس وإعادة بنائها كشركة ناجحة تدر الأرباح.

وبدأت نيسان عملية اختيار خليفة لغصن، ومن المتوقع أن يتخذ القرار النهائي في 17 كانون الأول/ديسمبر.

وأثار اعتقال غصن شكوكا في شركة رينو التي تملك 43 في المئة من شركة نيسان، وقالت الشركة الفرنسية انها لم تطلّع على تفاصيل مفصلة حول الاتهامات الموجهة لغصن.

وفي لبنان، حيث أثار اعتقاله غضب الكثيرين، أكد وزير الداخلية نهاد المشنوق "لكارلوس غصن نقول في محنته ان طائر الفينيق اللبناني لن تحرقه شمس اليابان".