منصور: مشروع القرار الأمريكي كان يهدف لإزاحة المرجعيات الدولية لحل القضية الفلسطينية

رام الله - "القدس" دوت كوم - اعتبر مندوب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور اليوم السبت، أن مشروع القرار الأمريكي الأخير في الجمعية العامة للأمم المتحدة، لإدانة حركة حماس، جاء بهدف "إزاحة واستبعاد المرجعيات الدولية من أي حل للقضية الفلسطينية".

وقال منصور في تصريح للإذاعة الفلسطينية الرسمية، إن "طرح المشروع (الأمريكي) في هذا التوقيت كان الهدف منه محاولة استبعاد وازاحة المرجعيات الدولية واستبدالها بما يسمى صفقة القرن التي تعمل الإدارة الأمريكية على اعلانها وفرضها لانهاء الصراع الفلسطيني الاسرائيلي".

وأشار منصور إلى أن البعثة الفلسطينية في الأمم المتحدة "خاضت معركة" من أجل إفشال مشروع القرار، داعيًا حماس إلى "استخلاص العبر وأخذ الدروس مما حصل".

وأكد منصور على حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال، مشيرًا إلى أن واشنطن "ستحاول طرح المشروع من جديد لإدانة حركة حماس والمقاومة الفلسطينية في الأمم المتحدة".

وكان مشروع القرار الذي قدّمته واشنطن الخميس الماضي إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لإدانة الهجمات التي تنفذها الفصائل المسلحة في قطاع غزة، قد فشل لعدم حصوله على أغلبية ثلثي أعضاء الجمعية حيث صوتت 87 دولة مع القرار فيما عارضته 57 وامتنعت 33 دولة عن التصويت.

وفي السياق أعرب وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، عن قلقه من تراجع بعض الدول عن مواقفها الثابتة ورضوخها للضغوط الأمريكية خلال التصويت لمشروع القرار.

وقال المالكي إن تصويت بعض الدول لصالح مشروع القرار يتطلب العمل معها لعدم تغيير موقفها، مشيرًا إلى أنه سيتم تشكيل خلية أزمة من المجموعة العربية والإسلامية للمتابعة مع تلك الدول.