الصفدي: استقرار المنطقة مرهون بحلّ الدولتين

عمّان - "القدس" دوت كوم - منير عبد الرحمن - قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، إن تحقيق الأمن والاستقرار والسلام الإقليمي لا يتم إلّا من خلال إنهاء الاحتلال وحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين.

وثمّن الصفدي خلال مباحثاته اليوم السبت مع مفوّض المساعدات الإنسانية وإدارة الأزمات في الاتحاد الأوروبي كريستوس ستيليانيدس، الموقف الأوروبي الداعم لحل الدولتين وأهميته في إيجاد أفق سياسي يخرج العملية السلمية من حالة الجمود الخطرة.

وفي موضوع اللاجئين السوريين في الأردن، دعا الصفدي لاستمرار المجتمع الدولي بالتزاماته تجاههم، محذرًا في الوقت نفسه من مخاطر تراجع الدعم الدولي للاجئين والدول المضيفة لهم.

وأشار الصفدي إلى أهمية توفير الدعم الكافي للمملكة لمساعدتها على تحمل عبء تلبية احتياجات مليون وثلاثمائة ألف سوري يتواجد حوالي 90 بالمئة منهم خارج مخيمات اللجوء.

وفِي السياق ذاته، قال الصفدي إن الحل الوحيد لمشكلة قاطني تجمع الركبان من النازحين السوريين في الأراضي السورية هو تأمين العودة الآمنة إلى مدنهم وبلداتهم. موضحًا أنّ الأردن سمح بتقديم المساعدات إلى قاطني التجمع من داخل المملكة عندما لم تكن هناك إمكانية لتأمينهم من الداخل السوري.

وأضاف أن الظروف الميدانية الآن تسمح بمعالجة قضية التجمع من داخل سوريا، لافتًا إلى أن الركبان ليس مسؤولية أردنية بل مسؤولية أممية، وأن على المجتمع الدولي تحمل مسؤولياته والتعامل معها في سياق سوري.

وحث الصفدي على ضرورة اعتماد مقاربة واقعية إزاء الأزمة السورية تستهدف حل الأزمة بما يقبله السوريون ويحفظ وحدة سوريا وتماسكها، ويعيد لسوريا عافيتها وأمنها واستقرارها ودورها في تكريس الاستقرار الإقليمي وفِي منظومة العمل العربي المشترك.