تجمّعات التخصصات العلمية.. خطوة أولى نحو تأطير العلوم الفلسطينية

رام الله - خاص بـ "القدس" دوت كوم - تتجه فلسطين إلى تأطير العلوم بتخصصاتها المختلفة من خلال تأسيس تجمّعات علمية تهدف لدمج وضمان انخراط العلماء فيما بينهم، إذ تعمل "أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا"، ومنذ عدة أشهر على تأسيس نواة لتلك التجمعات العلمية.

والأكاديمية؛ مؤسسة تتبع لمكتب الرئاسة الفلسطينية، أنشأت عام 1994 بقرار من الرئيس الراحل ياسر عرفات وترأسها في حينه الراحل فتحي عرفات، ومنذ بداياتها والمؤسسة تهدف لرسم الخطط والسياسات لعريضة لغايات البحث العملي والعلوم والتكنولوجيا، بهدف دمج وضمان انخراط العلماء الفلسطينيين بمن فيهم العلماء الفلسطينيين بمناطق الشتات.

ويؤكد رئيس "أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا"، مروان عورتاني، الذي كان يتحدث خلال الاجتماع التأسيسي لتجمعات ثلاث تخصصات علمية، بمدينة رام الله، في الخامس من الشهر الجاري، أن أعضاء المجلس التأسيسي للتخصصات تم اختيارهم كممثلين عن جامعاتهم، بهدف إنشاء أطر ناظمة للعلوم والتكنولوجيا في فلسطين، وهو أمر مهم وموجود في العالم منذ مئات السنين.

ونوه عورتاني إلى أن المبادرات من أجل إنشاء مثل هكذا تجمعات وجدت في فلسطين منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي، لكن هذه المبادرات تعثرت، وفي الآونة الأخيرة تمكنت الأكاديمية من إعادة نفسها لتجدد رؤيتها وأهدافها.

ووفق عورتاني، فإن "دور أكاديمية فلسطين هو دور تنسيقي وطني بين العلماء والتخصصات في الداخل والشتات، ودعم تلك التجمعات، التي تهدف إلى أن تكون رافعة للتعليم ضمن التخصصية".

ومن أجل تجميع وتوحيد الجهود للعلماء كل وفق تخصصه، سعت الأكاديمية خلال الأشهر الماضية لتأطير تلك التخصصات في تجمعات أو نوادٍ علمية، إذ يوضح منسق التجمعات العلمية التابعة لـ"أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا"، إبراهيم المصري، لـ"القدس"دوت كوم، أن "فلسطين يوجد فيها الكثير من العلماء بكيانات مختلفة، فالأكاديمية تهدف لتجميع هذه المكونات التخصصية تحت إطار واحد، لتوحيد الجهود وتمثيل فلسطين تمثيلا لائقا حتى يشعر كل حقل علمي أن له هوية".

ويشير المصري إلى أن تلك التجمعات تهدف لربط العلماء الفلسطينيين في داخل الوطن والشتات تحت إطار واحد كل في حقل معين لتجميع جهودهم، ومن أجل تعظيم الفائدة للتخصص، وأن يتم تشبيك علاقات مع العلماء في العالم، وأن يمثل الأكاديميون وطنهم فلسطين أمام نظرائهم في العالم.

وأسست "أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا" في الخامس من الشهر الحالي، "تجمع الكيميائيين الفلسطينيين"، و"تجمع الأحياء الفلسطيني" و"تجمع الإنتاج النباتي الفلسطيني"، بحضور ومشاركة 40 أكاديمي من 15 جامعة في الضفة الغربية وقطاع غزة، فيما كانت الأكاديمية قد أنشأت قبل عدة أشهر "تجمع الرياضيين الفلسطينيين"، وتجمع "الفيزيائيين الفلسطينيين"، ويتم السعي لإيجاد تجمعات أخرى في الفترة المقبلة.

ويوضح مدير العلاقات العامة والإعلام في أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا، ناصر العيسه، لـ"القدس" دوت كوم، أن نواة تأسيس تلك التجمعات العلمية، هم الأكاديميون في الجامعات الفلسطينية كبداية لجهود الأكاديمية في إيجاد تلك التجمعات، وستكون العضوية مفتوحة لجميع حاملي تلك التخصصات، ويصبح كل دارس للتخصص عضوا في التجمع (النادي) العلمي.

ويشدد العيسه على أن هذه التجمعات قامت عليها نهضة أمم كبيرة، فالهدف من هذه التجمعات التي جاءت بفكرة النوادي العلمية، لرعاية الباحثين والعلماء وتشجيعهم على تحقيق طموحاتهم، منوها إلى وجود جسور علمية مع عدة دول يتم من خلالها ابتعاث باحثين فلسطينيين إلى تلك الدول، إضافة إلى وجود جسور علمية فلسطينية- فلسطينية من أجل تواصل تلك الطاقات الفلسطينية فيما بينها.

وتسعى هذه التجمعات للنهوض بالحقل العلمي المعني في مختلف المناحي، العلمية والتعليمية والبحثية، وتعزيز التكامل والتعاون بين كافة مكونات الحقل العلمي أينما وجدت في الوطن أو في الشتات، وتعظيم دور المنتسبين إلى الأكاديمية في التنمية البشرية، والمعرفية، والتكنولوجية والاقتصادية للمجتمع الفلسطيني.

ومن أهداف التجمعات العلمية: التعاون والتشبيك على المستويين المحلي والإقليمي والدولي وتعزيز التعاون العلمي والبحثي والتعليمي، والارتقاء ببرامج التعليم العالي والتعليم العام، وتنظيم الالمبيادات الوطنية العلمية المتخصصة، والمشاركة في الالمبيادات العالمية، وتجذير الثقافة العلمية وحب العلوم في أوساط المجتمع، وتحفيز الشباب والأجيال الناشئة للإقبال عليها.

كما تهدف تلك التجمعات إلى تشجيع البحوث العلمية البينية الهادفة، ودعم حماية الملكية الفكرية، وتوفير فرص تعليمية وبحثية للدارسين والباحثين في حقل التخصص المعني، وتحفيز الإنتاج البحثي النوعي، وتقديم حلول علمية مدروسة للتحديات التي تواجهها الدولة والمجتمع، وتنظيم الأنشطة العلمية والتعليمية الهادفة.

WhatsApp Image 2018-12-06 at 1.18.41 PM

WhatsApp Image 2018-12-06 at 1.18.06 PM

WhatsApp Image 2018-12-06 at 1.18.26 PM