الحكومة الألمانية تتحقق من وجود خلفية جنائية محتملة وراء تعطل طائرة ميركل

بون/برلين- "القدس" دوت كوم- عقب الهبوط غير المخطط للطائرة الحكومية التي كانت تقل المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إلى بوينس آيرس للمشاركة في قمة العشرين، تتحقق الحكومة الألمانية - بحسب تقرير صحفي- من وجود خلفية جنائية محتملة وراء الواقعة.

وذكر الموقع الإلكتروني لصحيفة "راينيشه بوست" الألمانية اليوم الجمعة استنادا إلى مصادر أمنية أنه يُجرى التحقق مما إذا كانت هناك خلفية جنائية وراء العطل الإلكتروني الذي تسبب في هبوط الطائرة الحكومية من طراز إيرباص إيه 300-340في مطار كولونيا/بون.

وذكرت مصادر حكومية أنه سيجرى التحقيق "في كافة الاتجاهات" عقب وقوع مثل هذه الحادثة.

وبحسب تقرير الصحيفة، فإن الطيار الذي وصفته ميركل بأنه "القائد الأكثر خبرة في طاقم الطائرات الحكومية" تحدث عن عطل غير مسبوق في نظام الاتصالات بالطائرة.

وذكرت المصادر الأمنية أنه كان من المعتقد أن مثل هذا الأمر غير وارد الحدوث، مضيفة أن ميركل تحدثت مع وزيرة الدفاع أورزولا فون دير لاين عن تعطل الرحلة.

وعقب العطل الفني البالغ في طائرتها الحكومية، هبطت ميركل في ساعة متأخرة من مساء أمس الخميس في كولونيا سالمة بفضل خبرة قائد الطائرة. وقالت ميركل عقب هبوطها في بون، حيث قضت ليلتها عقب تعطل رحلتها إلى بوينس آيرس: "كان خللا خطيرا".

وكانت الطائرة التي أقلعت من برلين اضطرت إلى العودة إلى ألمانيا عبر هولندا عقب نحو ساعة من الإقلاع.

وتحدث الطيار عن مشكلة فنية تسببت في تعطل بعض الأنظمة الإلكترونية.

وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، تعطلت أجزاء كبيرة من أحد الأنظمة الإلكترونية الضرورية للغاية لتشغيل الطائرة.