هذه أبرز أسباب هبوط أسعار كيلو دجاج اللاحم بالضفة

رام الله- "القدس" دوت كوم- موقع الاقتصادي- تشهد أسواق الدواجن بالضفة الغربية خلال هذه الفترة، انخفاضًا ملحوظًا على أسعار كيلو دجاج اللاحم "المذبوح"، بسبب فائض المعروض في السوق المحلية.

ويباع كيلو الدجاج المذبوح "المنظف" اليوم في المحال التجارية من 6 إلى 7 شواقل مقارنة مع 12 و13 شيكل في ذات الفترة من العام الماضي.

وحول انخفاض الأسعار، قال رئيس مجلس إدارة شركة دواجن فلسطين،حكيم فقهاء، لبرنامج "قيمة مضافة"، الذي يقدمه موقع "الاقتصادي" بالشراكة مع إذاعة "24 أف أم"، إن "السبب الرئيس للانخفاض، يعود إلى تخمة المعروض في السوق المحلية، بسبب دخول الدواجن المهربة من إسرائيل والمستوطنات إلى السوق الملحية بشكل مضاعف خلال الفترة الحالية".

وأضاف فقهاء: أن" دخول الدجاج المهرب بكميات كبيرة إلى السوق المحلية، أدى إلى تراجع الطلب على الدجاج المحلي في ظل توفر الدجاج الإسرائيلي المهرب والذي يباع بأسعار قليلة، جعل التاجر المحلي يقوم ببيع منتجاته بأسعار زهيدة لمنافستها".

وتستهلك الضفة الغربية سنويًا حوالي 60 مليون دجاجة، بمعدل 20 كيلو دجاج مذبوح سنويًا للمواطن الواحد.

بدروه، أكد مدير عام جمعية "حماية المستهلك" الفلسطينية، صلاح هنية، أن الجمعية طالبت في أكثر من مرة بتحديد سقف سعري لكيلو الدجاج من أرض المزرعة، من أجل الحفاظ على السوق المحلية بحيث لا يخسر المزراع ولا يتأثر المستهلك بالارتفاع.

وأشار إلى أن الجمعية طلبت بتحديد سعر 8 شيكل لكيلو الدجاج في أرض المزرعة.

ونوه إلى أن جمعية "حماية المستهلك"، طالبت بضرورة تشديد الحملات الرقابية ومطاردة المهربين، من أجل الحفاظ على سوق الدواجن المحلية.

من جهته، بين حكيم فقهاء أن المزراع الفلسطيني يخسر حاليًا في الكيلو الواحد مبلغ 3 شواقل، بحيث من المفترض أن يباع الكيلو في أرض المزراعة خلال فصل الشتاء مقابل 8 شواقل، بينما في الصيف من المفترض أن يباع بــ7 شواقل من المزرعة.

وحذر صلاح هنية، المستهلك الفلسطيني، من الدجاج الإسرائلي المهرب، بحكم أن هذه الكميات لا تخضع لفحص وزارة الصحة ومن الممكن أن تكون هذه الكميات مريضة قد تعرض صحة المواطنين للخطر.

وحول ازدياد عمليات تهريب الدجاج من إسرائيل والمستوطنات في الفترة الاخيرة، أرجع فقهاء ذلك إلى الغاء الحكومة الإسرائيلة كافة الاتفاقيات الموقعة بين كبار التجار في إسرائيل، وعليه أصبحوا يقومون بتهريب كافة الكميات التي يزيد وزنها عن 4 كيلو ريش إلى السوق الفلسطينية بأقل الأسعار.