واصل أبو يوسف: ندعم تحرّك روسيا لإحياء العملية السياسية

القاهرة - "القدس" دوت كوم - قال واصل أبو يوسف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير إن القيادة الفلسطينية تدعم أي تحرك روسي لإحياء العملية السياسية بما يحقق إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وأضاف أبو يوسف في تصريح لصحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، نشرته اليوم الأحد: "نثق بأي دور تلعبه روسيا، ونأمل فعلاً أن يكون هناك توجه جاد لديها للبدء في مسار يفضي إلى إنهاء الاحتلال".

وتابع :"لا نقلل أبدًا من حجم روسيا كدولة عظمى. وكنا طلبنا من مسؤوليها أن يضافروا جهودهم مع معظم دول العالم الوازنة من أجل محاصرة القرارات الأمريكية المعادية للشعب الفلسطيني وحقوقه".

ووصف أبو يوسف روسيا بأنها "دولة صديقة للفلسطينيين ولطالما دعمت حقوق الشعب الفلسطيني وكانت في صف تطبيق قرارات الشرعية الدولية وما زالت".

وأوضح أنه "بالأساس، كنا نتطلع إلى دور روسي فاعل ضمن آلية دولية تكون بديلا لمسار التسوية السابق الذي انفردت برعايته الولايات المتحدة". وتابع: "نتوقع من روسيا والصين ودول والاتحاد الأوروبي أن تكون جزءاً رئيسياً من الآلية الدولية. فنحن نريد دوراً أممياً في مواجهة صفقة القرن".

ورداً على سؤال عمّا إذا كانت القيادة الفلسطينية تقبل بدور روسي منفرد، قال أبو يوسف: "ليس لدينا أي تحفظ على أي دور روسي بالطريقة التي تراها موسكو".

وجاء حديث أبو يوسف بعد يوم من تصريحات وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف بأن روسيا مستعدة للتوسط بين الإسرائيليين والفلسطينيين باعتبار أن الاستقرار في المنطقة لا يمكن الوصول إليه حتى يتم حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وكان لافروف قال إنّ "من المستحيل تحقيق الاستقرار في الشرق الأوسط، بما في ذلك في ليبيا والعراق، دون حل لأقدم مشكلة إقليمية وهي المشكلة الفلسطينية.

وتابع :"نحن ندعم الحاجة لاستئناف المحادثات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين. نحن نؤكد مرة أخرى على عرضنا منذ عدة سنوات لاستضافة اجتماع بين القادة الإسرائيليين والفلسطينيين في روسيا من دون أي شروط مسبقة".