التلفزيون السوري يزعم : استهداف أحياء سكنية في حلب بقذائف تحوي "غازات سامة"

دمشق - "القدس" دوت كوم - أعلن الإعلام الرسمي السوري، مساء اليوم السبت، أن الفصائل المسلحة قصفت أحياء سكنية في مدينة حلب شمال سوريا بقذائف تحوي "غازات سامة"، ما أدى إلى إصابة 37 مدنيا بالاختناق.

وقال التلفزيون الرسمي السوري إن "37 مدنيا أصيبوا بحالات اختناق جراء إطلاق المجموعات الإرهابية المسلحة قذائف صاروخية متفجرة سامة على أحياء الخالدية وجمعية الزهراء وشارع النيل" في حلب.

وتابع أن هناك ثلاثة مصابين في حالة خطرة وتم وضعهم في العناية المشددة.

وعرض التلفزيون الرسمي صورا مباشرة لمصابين يتلقون العلاج في مشافي مدينة حلب.

وأشار إلى أن هناك حالات إصابة مازالت تصل إلى المشافي، مرجحا ارتفاع عدد الإصابات.

وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) بأن المجموعات المسلحة استهدفت حي الخالدية وشارع النيل "بقذائف صاروخية متفجرة تحوي غازات سامة، ما أدى إلى وقوع إصابات بين المدنيين بغاز الكلور".

ومنذ بدء النزاع في سوريا في العام 2011، تتبادل أطرافه الاتهامات باستخدام الغازات السامة في المعارك.

من جانب اخر، جرت في ريف حلب شمالي سوريا عملية تبادل شملت عشرين من الأسرى والمختطفين والمعتقلين، وذلك برعاية روسية تركية، حسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الانسان اليوم السبت.

وذكر المرصد الحقوقي الذي يعتمد على شبكة ناشطين على الأرض ومقره لندن، أنه بموجب عملية التبادل "جرى إطلاق سراح 10 أشخاص من أسرى قوات النظام والمسلحين الموالين لها ومختطفين لدى الفصائل العاملة في حلب، مقابل إفراج قوات النظام عن 10 معتقلين في سجونه".

وتمت التبادل عبر معبر "أبو الزندين" في الريف الشمالي الشرقي لحلب.

وذكر المرصد أن "العملية جرت باشراف تركي روسي"، فيما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، أنه "تم اليوم تحرير 10 مختطفين كانوا محتجزين لدى التنظيمات الإرهابية التكفيرية في ريف حلب الشرقي".

وقالت الوكالة الرسمية أن "المحررين هم 9 رجال وامرأة واحدة كانت التنظيمات الإرهابية اختطفتهم في أوقات سابقة من مناطق مختلفة بريف حلب".

وكانت دمشق أعلنت في الثامن من الشهر الجاري تحرير 19 شخصا كان تنظيم (داعش) قد اختطفهم في يوليو بمحافظة السويداء جنوبي سوريا.