بالصور.. الاحتلال يطرد عائلة من أرضها في الخضر جنوب بيت لحم

بيت لحم– "القدس" دوت كوم- نجيب فراج– أجبرت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الإثنين، على عائلة المزارع علي أحمد عيسى بعرة من سكان بلدة الخضر إلى الجنوب من بيت لحم، على مغادرة أرضها، أثناء الاعتناء بالأرض الواقعة بمحاذاة البؤرة الاستيطانية "سيدية بوعز".

وقال الناشط ضد الجدار والاستيطان في بلدة الخضر، أحمد صلاح: إن "قوة عسكرية إسرائيلية دهمت الأرض، وقامت بطرد المزارع وعائلته وعدد من النشطاء الأجانب الذين جاؤوا لمساعدته، وذلك بدعوى أنها منطقة عسكرية يحظر التواجد فيها".

ولفت صلاح إلى أن هذه الأرض مستهدفة، وتوجد أطماع واضحة للمستوطنين فيها، وسبق للمستوطنين قبل عام، اقتلاع نحو 400 شتلة زيتون زرعها المزارع ذاته بيده.

واعتبر لاح أن إقدام قوات الاحتلال على منع العائلة من دخول أراضيها إنما هي خطوة مكملة لأطماع المستوطنين الذين يخططون للاستيلاء عليها وضمهم للبؤرة الاستيطانية المذكورة.

ووصف صلاح مشهد إقدام قوات الاحتلال بطرد المزارع وعائلته من أرضهم بمن فيهم الأطفال بأنه مشهد يثير الحزن والغضب الشديد. وقال: "ما ذنب هذه العائلة التي جاءت إلى أرضها التي ورثتها عن الآباء والأجداد".

ونوه صلاح إلى أن كل هذه الممارسات هدفها تسريب الأرض للمستوطنين، "وهذا لن يحصل كما أكدت العائلة، التي ستدافع عن أرضها بكل السبل والطرق".