نهاية رئيس فاسد

ليما- "القدس" دوت كوم - طالب الرئيس السابق لبيرو، الان جارسيا، حق اللجوء السياسي لدى أوروجواي.

وأعلنت وزارة الخارجية في بيرو، اليوم الأحد، أن جارسيا زار سفير أوروجواي في مقره بالعاصمة ليما وطلب اللجوء إلى أوروجواي.

وكانت محكمة قضت في وقت سابق بمنع جارسيا من مغادرة البلاد لمدة 18 شهرا بسبب تحقيقات راهنة في قضية غسل أموال.

وقال جارسيا، الذي قضى جزءا كبيرا من حياته في إسبانيا: "بالنسبة لي فإن هذا ليس عقوبة ولا عارا أن أظل في بلادي بشكل دائم".

وتدور التحقيقات حول احتمال قيام شركة (أوديبرشت) للبناء بدفع 100 ألف دولار بشكل غير مشروع إلى جارسيا.

وكان جارسيا (69 عاما) قد حكم بيرو فترتين الأولى بين 1985 حتى 1990 والثانية بين 2006 حتى 2011، ويعتبره كثير من مواطنيه بأنه واحد من أكثر الساسة فسادا.

وكان جارسيا قضى تسعة أعوام في المنفى في كولومبيا وعاد بعد ذلك إلى بيرو بعد أن سقطت بالتقادم اتهامات ضده بالإثراء غير المشروع والرشوة.