22 مفقودا بعد غرق قارب للهجرة قبالة سواحل المغرب الأطلسية

الرباط - "القدس" دوت كوم - فقد 22 شخصا لم تعرف حتى الان جنسياتهم في حين نجا ثلاثة مغاربة بعد أن تمكنوا من الوصول الى الشاطىء سباحة، وذلك بعد انقلاب قارب للهجرة غير الشرعية قبالة سواحل تيزنيت جنوب المغرب، حسب ما اودرت وكالة الانباء المغربية الرسمية اليوم الاحد.

ويبدو أن القارب التقليدي الصنع كان متوجها نحو جزر الكناري الاسبانية الواقعة في المحيط الأطلسي على بعد حوالي 100 كيلومتر عن السواحل الجنوبية للمغرب.

وكانت هذه الطريق من الممرات الرئيسية للهجرة غير الشرعية أواسط سنوات 2000.

وأشعر الناجون الثلاثة الذين نقلوا إلى المستشفى بمدينة تيزنيت السلطات المغربية بالحادث، وفتح تحقيق لكشف ملابسات تنظيم هذه العملية، بينما ما يزال البحث جاريا عن المفقودين.

ويعد شمال المغرب تقليديا المنفذ الرئيسي لعبور للمهاجرين القادمين من إفريقيا جنوب الصحراء نحو أوروبا انطلاقا من سواحله المتوسطية، أو عبر تسلق السياج الشائك العملاق الذي يفصل حدوده البرية عن جيبي سبتة ومليلية الاسبانين. كما يحاول مزيد من المغاربة الوصول إلى أوروبا عبر هذا المنفذ الشمالي.

وأحبطت السلطات المغربية 68 ألف محاولة للهجرة غير الشرعية ما بين مطلع كانون الثاني (يناير) ونهاية أيلول (سبتمبر) 2018 وفككت 122 شبكة "إجرامية للاتجار في البشر"، حسب آخر حصيلة رسمية.

ووصل أكثر من 47 ألف مهاجر الى إسبانيا عن طريق البحر منذ بداية السنة، بينما لقي 564 حتفهم غرقا أو اعتبروا مفقودين، حسب المنظمة الدولية للهجرة.