حدث في الخليل .. الاحتلال يجبر أسيراً على شتم غزة ومقاومتها أمام الكاميرا

الخليل – "القدس" دوت كوم - أجبرت قوات الاحتلال الإسرائيلي الأسير أويس هاشم الرجوب (25 عاما) على شتم قطاع غزة والمقاومة أمام الكاميرا، وصورته وهو يفعل ذلك، عقب إحضاره إلى منزل عائلته في بلدة دورا جنوب الخليل.

وقال هاشم الرجوب، لـ""القدس" دوت كوم: "فوجئنا في وقت متأخر من الليلة الماضية بمداهمة قوات الاحتلال لمنزلي، واحتجزت جميع أفراد العائلة في غرفة واحدة، بعد تفتيش المنزل، وتبين لاحقا أن أويس معهم بعدما أحضروه من السجن، وأوقفوه أمام المنزل وصورته وهو يتحدث أمام الكاميرا".

واعتقلت قوات الاحتلال الأسير أويس الجوب في 22 من سبتمبر/ أيلول الماضي، وحولته للتحقيق في مركز تحقيق عسقلان، لكنها نقلته اليوم الأربعاء، إلى سجن عوفر، بعدما انسحبت من منزل عائلته وتصويره.

ووفق والد الأسير أويس، فقد هددت قوات الاحتلال ابنه باعتقال جميع أفراد العائلة وتحطيم محتويات المنزل، في حال لم يردد عبارات شتم لغزة ومقاومتها أمام عدسة الكاميرا، وهو ما اضطر أويس لترديد تلك العبارات.

وأكد الرجوب أن ما جرى مع ابنه أويس كان بهدف تشويه سمعة العائلة، ويعبر عن إفلاس قوات الاحتلال، التي تحاول ردع من يفكر بالتواصل مع غزة.

يشار إلى أن هاشم الرجوب، والد الأسير أويس، أسير محرر أمضى داخل سجون الاحتلال خمس سنوات غالبيتها في الاعتقال الإداري.

alqudsnewspaper
article1542207413404456400
حدث في الخليل .. الاحتلال يجبر أسيراً على شتم غزة ومقاومتها أمام الكاميرا
ar
blog comments powered by Disqus