واشنطن تعلن عن مكافأة ماليّة لمن يدلي بمعلومات عن صالح العاروري

واشنطن - "القدس" دوت كوم - أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية، عن رصد مكافأة قدرها 5 ملايين دولار، لمن يقدّم معلومات عن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، صالح العاروري.

وقال مساعد وزير الخارجية الأميركي للأمن الدبلوماسي مايكل إيفانوف، في مؤتمر صحفي، عقده الثلاثاء، إن العاروري "يعيش بحرية في لبنان، ويعمل أيضًا مع فيلق القدس، التابع للحرس الثوري الإيراني، ويجمع الأموال لتنفيذ عمليات لصالح حماس وقيادة عمليات أدت إلى مقتل إسرائيليين يحملون جنسية أميركية".

وأشار إيفانوف إلى أن "وزارة الخزانة" الأمريكية صنفت العاروري، كـ"إرهابي" عام 2015.

ويشغل العاروري منصب نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، منذ عام 2017، وسبق أن قضى في السجون الإسرائيلية 15 عاما (بين 1992-2007) بتهمة تأسيس جهاز عسكري لحركة حماس في الضفة الغربية.

وشمل الإعلان الأمريكي أيضًا، القيادييْن في حزب الله اللبنانية، خليل يوسف حرب، وهيثم علي طبطبائي.

وقال "إيفانوف"، إن حرب، هو المستشار المقرب من زعيم حزب الله، حسن نصر الله. وأشار إلى إنه يمتلك "ارتباطات متشعبة مع كثير من المنظمات الإرهابية"، وصنفته وزارة الخزانة إرهابيا عالميًا في 2014".

أمّا القيادي الثالث، الذي رصدت واشنطن المكافأة المالية لمن يقدم معلومات عنه، فهو هيثم علي طبطبائي. وقال ايفانوف إنه "مرتبط بحزب الله في سوريا واليمن، وجرى تصنيفه إرهابيًا عالميًا في أكتوبر 2016".

وقال المسؤول الأمريكي، في المؤتمر الصحفي، إن منظمتي حماس وحزب الله، تحصلان على الأسلحة من إيران.

وفي ذات السياق، فرضت الولايات المتحدة، عقوبات على 4 أشخاص على صلة بحزب الله. كما أدرجت "جواد" نجل زعيم الحزب، حسن نصر الله، على قائمة "الإرهاب العالمي".

وأعلن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأمريكية ، في بيان، أنه تم إدراج 4 أشخاص على قائمة العقوبات لاتهامهم "بقيادة أنشطة عملياتية ومالية واستخباراتية في العراق".

وقال البيان إن الأشخاص الأربعة "عملوا كوكلاء إرهابيين للنظام الإيراني وسعوا لتقويض السيادة العراقية واستقرار الشرق الأوسط".

والأشخاص الأربعة هم: شبل محسن عبيد الزيدي (عراقي) ويوسف هاشم وعدنان حسين كوثراني ومحمد عبد الهادي فرحات (لبنانيون)، حسب البيان.

وهذه العقوبات تجمد أي أصول للأشخاص الأربعة في الولايات المتحدة، وتمنع الأمريكيين من التعاملات التجارية معهم.

وفي بيان آخر، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية إدراج جواد نصر الله، نجل الأمين العام لحزب الله، على قائمة "الإرهاب العالمي".

وذكر البيان أن "جواد نصر الله قام خلال السنوات الأخيرة بتجنيد أشخاص لشن هجمات إرهابية ضد إسرائيل في الضفة الغربية".