الجزائر تخصص 14 مليار دولار للأمن والدفاع

الجزائر - "القدس" دوت كوم - خصصت الحكومة الجزائرية قرابة 14 مليار دولار للدفاع والأمن في مشروع الموازنة العامة للعام 2019.

ونشرت وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية تفاصيل مشروع قانون المالية (الموازنة العامة) بعد المصادقة عليه من قبل مجلس الوزراء قبل تقديمه للبرلمان لاحقًا.

وقُدرت المخصصات للدفاع 1230 مليار دينار (نحو 10.2 مليارات دولار) بينما قدرت موازنة وزارة الداخلية 418 مليار دينار (حوالي 3.5 مليارات دولار).

وبلغت قيمة مشروع الموازنة العامة للعام المقبل 15065 مليار دينار (حوالي 133 مليار دولار) مع توقعات بأن تبلغ قيمة العجز نحو 20 مليار دولار.

وتأتي خطوة الحكومة في الوقت الذي تشكو فيه الجزائر أزمة مالية جراء تراجع أسعار النفط في الأسواق العالمية وتآكل احتياطي الصرف الذي انخفض من نحو 200 مليار دولار في 2014 إلى 88.61 مليار دولار حتى يونيو 2018، بينما توقعات الحكومة تشير إلى استمرار هذا التراجع إلى أن يبلغ 33.8 مليار دولار في 2021.

ويعتمد الاقتصاد الجزائري على نحو كبير على صادرات النفط والغاز التي تشكل نحو 30% من الناتج المحلي الإجمالي، وهي تمثل 40 % من إيرادات البلاد.

ويأتي تخصيص موازنة كبيرة للدفاع والأمن مع زيادة المخاطر الأمنية التي تواجهها الجزائر بداية من التهديدات الأمنية في منطقة الساحل الإفريقي والمخاطر الأمنية الناتجة عن الأزمة الليبية وانتشار الأسلحة في المنطقة بسبب فوضى السلاح في ليبيا مع انهيار النظام الأمني هناك.

ونشرت الجزائر الآلاف من جنودها على الحدود مع ليبيا وتونس ومالي والنيجر لتشديد المراقبة ومنع تسلل الإرهابيين.