ترامب يتحرك لوقف طلبات لجوء أي مهاجر يدخل أميركا بشكل غير قانوني

واشنطن - "القدس" دوت كوم - وقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الجمعة، على إعلان لوقف طلبات اللجوء من جانب الأفراد الذين يحاولون دخول الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

وقال ترامب، الذي أجرى تعديلات على قانون الهجرة الأميركي وتشديد أهداف عليا أمنية خاصة بالحدود في إدارته، إن الخطوة هي من أجل التصدي لمشكلة سفر أعداد كبيرة من المهاجرين عبر المكسيك باتجاه الولايات المتحدة.

وجاء في الإعلان أن هذه القاعدة لن تسري على أي مهاجر يدخل الولايات المتحدة عبر منفذ دخول رسمي وأنه سيسري لمدة تسعين يوما.

كما ورد فيه مطالبة وزير الخارجية وكبار أعضاء مجلس الوزراء الآخرين بتقديم توصية بشأن ما إذا يجب تمديد القاعدة إلى ما بعد تلك الفترة.

ويقول الإعلان إن وصول آلاف المهاجرين الذين يتجهون حاليا صوب الحدود الأميركية المكسيكية في عدد من القوافل "سيتسببون في إرهاق نظامنا للهجرة واللجوء".

ووفقا للوثيقة، يدخل نحو ألفي أجنبي من المرفوضين يوميا الحدود الأميركية المكسيكية.

وأشارت الإدارة الأميركية يوم الخميس إلى أن ترامب سيوقع على الإعلان قبل أن يغادر البلاد متوجها إلى باريس للمشاركة في مراسم إحياء الذكرى المئوية على نهاية الحرب العالمية الأولى.

وقوبلت الوثيقة بانتقاد من جانب منظمات الدفاع عن حقوق المهاجرين التي تقول إنها تتعارض مع ميثاق الهجرة والوطنية الذي ينص على أن أي شخص بإمكانه التقدم بطلب للجوء سواء في ميناء وصول معين أو غيره.

وقال مجلس الهجرة الأميركي إن الكونغرس حدد سابقا أنه ليس من المطلوب من الأفراد أن يطلبوا اللجوء في ميناء الدخول.

وحملت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة مسؤولية الدخول غير الشرعي على عمليات التأخير الحاصلة على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك، قائلة إن "قدرة الاستقبال غير الكافية منذ وقت طويل" تجبر العديد من طالبي اللجوء على عبور الحدود بشكل غير نظامي.

وقالت المفوضية في بيان إنها تتوقع من الولايات المتحدة التأكد من استقبال اللاجئين على الفور ودون عوائق.

من ناحية أخرى في مكسيكو سيتي، تعتزم قافلة مؤلفة من أكثر من 5 آلاف من المهاجرين من أميركا الوسطى تتجه إلى الولايات المتحدة لمواصلة رحلتها غدا السبت، حسبما قالت لجنة محلية لحقوق الإنسان.

وتنوي المجموعة التي أخذت قضت راحتها في العاصمة المكسيكية لأيام عدة، قطع حوالي ثلاثة آلاف كيلومتر إلى تيجوانا للعبور إلى الولايات المتحدة.

وينظر إلى ذلك المسار بأنه أكثر أمانا عن آخر أقصر كان سيصل بالمهاجرين إلى مدينة رينوسا الحدودية الواقعة على بعد 930 كيلومترا عن مكسيكوسيتي.

وغادر بالفعل عدة مئات من أفراد القافلة العاصمة باتجاه تيغوانا اليوم الجمعة.

وكانت القافلة قد رحلت من هندوراس يوم 13 تشرين أول (أكتوبر) الماضي لينضم إليها آلاف آخرون على طول رحلتها. وفي الأسبوع الماضي وصلت إلى مكسيكو سيتي، حيث يدرس المهاجرون كيفية التقدم بطلبات للجوء في الولايات المتحدة.

في حين هناك قافلتان أخريان تقطعان الطريق بجنوب المكسيك نحو الولايات التحدة.

من ناحية أخرى، دخل حوالي 200 من السلفادور بشكل غير قانوني المكسيك عبر عبور نهر (سوشيات) الذي يفصل البلد عن غواتيمالا، حسبما قالت الشرطة المكسيكية.