[محدث - فيديو ] سيول جارفة في البتراء الاردنية و3 فيات في "ضبعة"

عمّان - "القدس" دوت كوم - شهدت مدينة البتراء الأردنية، جنوبي البلاد، اليوم الجمعة، سيولاً جارفة غير مسبوقة، دون وقوع أي إصابات تذكر.

وقال سليمان الفرجات، رئيس سلطة مدينة البتراء، في تصريح لوكالة للأناضول "تعاملنا مع سيول وتساقط أمطار من خلال خطة طوارئ محكمة واستباقية، وأوقفنا دخول السياح إلى الموقع".

وتابع "قبل توقف بيع التذاكر، كان هناك 3500 سائح، وتابعنا ذلك قبل وصول السيول بساعة، وحذرنا المواطنين، ونبهنا السياح أن يكونوا في مناطق مرتفعة".

ولفت "ولله الحمد رغم شدة السيول التي لم نشهدها مسبقاً، إلا أننا تعاملنا معها بكل احترافية ولم يقع أي إصابات".

ولم يذكر رئيس السلطة تفاصيل إضافية عن كميات الأمطار الهاطلة أو حجم السيول.

بدورها، أهابت مديرية الدفاع المدني، في بيان، تلقت الأناضول نسخة منه، بالمواطنين الابتعاد عن أماكن تشكل السيول، والانتقال للأماكن المرتفعة لمن يعيشون في الخيام.

وشهد الأردن أواخر الشهر الماضي سيولاً في منطقة البحر الميت غربي البلاد، نجم عنها مصرع 21 قتيلاً وإصابة 35 آخرين، دفعت وزيرا التربية والسياحة للاستقالة بعد تحميلهم مسؤولية ما جرى.

وفي وقت لاحق، قالت وزيرة الدولة الاردنية، الناطق الرسمي باسم الحكومة، جمانة غنيمات، ان الهطول المطري الكثيف في منطقة ضبعة بعد عصر اليوم الجمعة ادى الى اغلاق الطريق الصحراوي بالاتجاهين بعد ان غمرت المياه المنطقة، ما ادى الى وفاة 3 مواطنين (سيدتان وطفلة) وتوقف عدد كبير من السيارات في المنطقة بعد تعطل حركة السير بالمنطقة.

واشارت الى ان طائرة استطلاع جوي تحركت لغايات تمشيط المنطقة للوقوف على الحالة.

واوضحت انه تم تأمين 60 شخص إلى مناطق آمنة من منطقه ضبعة ونقل 9 إلى مستشفى (النديم) الحكومي.

ونبهت الى ان الهطول المطري ما زال مستمرا ً واهابت بالمواطنين التعامل مع الحالة الجوية بمنتهى الجدية والحرص نظرا ً لخطورتها وتوقع استمراها خلال اليومين المقبلين".

بدوره، قال الدفاع المدني الاردني في بيان ان الوفيات الثلاث حرفتهم إحدى المركبات في منطقة ضبعة بسبب تشكل السيول، فيما دعا المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات المواطنين القريبين من مجاري السيول والأودية للانتقال إلى أماكن أكثر أماناً وخصوصا وادي الرميل باتجاه سد الواله في محافظة مأدبا ووادي الهيدان.