جيش الاحتلال ينكل بأهالي بلدة تقوع

بيت لحم – "القدس" دوت كوم- نجيب فراج - اقدم جيش الاحتلال اليوم على اغلاق مدخل بلدة تقوع الشمالي، امام حركة السير في كلا الجانبين، وخلالها منع الجنود السيارات من العبور، وشوهدت طوابير طويلة من المركبات وهي تصطف في المكان على امل ان يتم فتح المدخل الذي استمر اغلاقه لاكثر من 3 ساعات.

وقال نشطاء من البلدة التي تقع جنوب شرق مدينة بيت لحم، ان اجراء اغلاق المدخل الشمالي للبلدة اصبح شبه يومي، ويهدف الى معاقبة الاهالي والتنكيل بهم ضمن سياسة العقاب الجماعي التي ينتهجها جيش الاحتلال، بدعوى الحد من عمليات رشق الحجارة باتجاه سيارات المستوطنين المارة في الشارع الملتف حول البلدة .

وطالت الاجراءات الامنية والتنكيل بالمواطنين، الاعتداء على المدارس وطلبتها والهيئة الادارية والتدريسية فيها، وكان اخرها استدعاء مدير المدرسة الثانوية المربي ماجد الشاعر لمقر المخابرات الاسرائيلية بعد اقتحام المدرسة، وتحذيره مما اسماه الجانب الاسرائيلي من مغبة استمرار عمليات رشق الحجارة.