الدنمارك تعتقل ثلاثة أعضاء في مجموعة انفصالية تتهمها طهران بهجوم الأهواز

كوبنهاغن-"القدس" دوت كوم- أعلنت الشرطة الدنماركية الأربعاء اعتقال ثلاثة أعضاء في مجموعة انفصالية إيرانية تتهمها طهران بالوقوف وراء هجوم دام في إيران، وكان قد تم استهدافهم في مخطط اغتيال فاشل في الدنمارك.

وأكد بيان للشرطة "اعتقال ثلاثة أشخاص يشتبه بأنهم انتهكوا القانون الدنماركي المتعلق بالاشادة الإرهاب".

والأعضاء الثلاثة في "حركة النضال العربي من أجل تحرير الأهواز" متهمون بالإشادة بالمسلحين الخمسة الذين هاجموا عرضا عسكريا في مدينة الأهواز الإيرانية في 22 أيلول/سبتمبر وأطلقوا النار على الحشود ما أدى إلى مقتل 24 شخصا.

وحملت إيران المسؤولية لـ "حركة النضال العربي من أجل تحرير الأهواز" الانفصالية في المحافظة الواقعة جنوب غرب إيران. وتتهم إيران الحركة بـ"الارهاب".

وأعلن جهاز الاستخبارات الدنماركي في 22 أيلول/سبتمبر أنه أحبط مخطط اغتيال نسبه لإيران ضد ثلاثة إيرانيين يقيمون في الدولة الاسكندنافية بينهم زعيم الحركة المقيم في المنفى.

ويقوم جهاز الاستخبارات بتوفير الحماية لزعيم الحركة منذ مطلع 2018 "نتيجة تهديدات حقيقية، صادرة في تقدير جهاز الاستخبارات عن إيران".

وأضاف "رغم الاشتباه بأنهم ارتكبوا جرائم، لا يزالون يحظون بالحماية ضمن تدابير أمنية مكثفة بسبب التهديد الذي يواجهونه".

وتم توقيف نروجي من أصل إيراني في 21 تشرين الأول/أكتوبر وهو قيد الاعتقال حاليا، للاشتباه بتخطيطه لمحاولة الاعتداء والتجسس لحساب إيران.

واستدعت الدنمارك سفيرها لدى إيران على خلفية مخطط الاعتداء وقالت إنها تتشاور مع حلفائها بشأن عقوبات محتملة على طهران.

ونفت إيران الاتهامات الدنماركية ووصفتها بأنها "استمرار للدسائس التي يحوكها أعداء تطوير العلاقات بين إيران وأوروبا".