دمشق تطالب مجلس الأمن بالتحقيق في مجازر ارتكبها التحالف الدولي في سوريا

دمشق- "القدس" دوت كوم- قال وزارة الخارجية السورية اليوم الخميس، ان المقابر الجماعية التي تم اكتشافها في مدينة الرقة دليل على المجازر الدموية التي ارتكبها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية ضد الشعب السوري، داعية مجلس الأمن إلى إجراء تحقيق دولي في هذه الجرائم والمجازر، بحسب الاعلام الرسمي.

ونقلت وكالة الانباء السورية "سانا" عن رسالتين وجهتهما الخارجية السورية إلى أمين عام الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي انه "تم أخيرا اكتشاف عدد من المقابر الجماعية في مدينة الرقة يزيد عدد جثامين الشهداء فيها على 4000 معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ تم اكتشافها تحت أنقاض قصف قوات التحالف الدولي لمدينة الرقة، وخاصة في مناطق الحديقة البيضاء وملعب الرشيد وحديقة الحيوان، كما تم اكتشاف مقبرة جماعية في ارض زراعية بجانب مستشفى الأطفال والمستشفى الوطني تضم رفات 2500 امرأة وطفل وشيخ، فضلا عن اكتشاف مقبرة جماعية يوم أمس في منطقة البانوراما تضم ما يزيد على 1500 جثمان لمدنيين قتلوا في قصف التحالف الدولي لمدينة الرقة العام الماضي".

وأضافت الخارجية السورية في رسالتيها إن "الاكتشاف المأساوي لهذه المقابر الجماعية علما انه لم تتم ازالة سوى 2 بالمئة من انقاض ما دمره هذا التحالف بمدينة الرقة، انما جاء ليكشف حقيقة المعلومات التي نقلناها إلى عنايتكم مرارا وتكرارا عن المجازر الدموية التي ارتكبها التحالف ضد الشعب السوري وخاصة في مدينة الرقة، التي سواها التحالف الدولي بالأرض بعد أن أخرج إرهابيي تنظيم داعش منها حرصا على سلامتهم، وقام بنقلهم إلى محافظة دير الزور لمحاربة الجيش السوري واستكمال تنفيذ مخططه الرامي إلى تقويض وحدة وسيادة سوريا بالتعاون مع الميليشيات العميلة له".

وأردفت الخارجية السورية تقول، إن دمشق تعبر عن إدانتها الشديدة لاعتداءات التحالف الدولي وجرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية والمجازر التي يرتكبها بحق المدنيين السوريين، فانها تعرب عن أدانتها أيضا لعدم نأي بعض الدول الأطراف بنفسها عن هذا التحالف، وعن الجرائم التي يرتكبها باسمها.

وطالبت الخارجية السورية في ختام رسالتيها مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين، والتحرك الفوري لوقف جرائم التحالف بحق الشعب السوري ومنع تكرارها، وتدعوه إلى اجراء تحقيق دولي بهذه الجرائم وبالمجازر الجماعية التي تم اكتشافها في مدينة الرقة.

وكررت دمشق مطالبتها مجلس الامن الدولي بإنهاء الوجود العدواني للقوات الأمريكية والقوات الأجنبية الأخرى غير الشرعي على الأراضي السورية ومنعها من تنفيذ مخططاتها الرامية إلى تقويض وحدة وسلامة الأراضي السورية.

وتقود الولايات المتحدة تحالفا غير شرعي من خارج مجلس الامن بزعم محاربة تنظيم "داعش" الإرهابي في سوريا، وتطالب سوريا بحله.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من قبل امريكا قامت بالسيطرة على كامل مدينة الرقة، بعد هزيمة تنظيم (داعش) في معقله الرئيسي.