تنظيم "داعش" يعدم 7 من عناصره بينهم قياديان شرقي العراق

بعقوبة (العراق)- "القدس" دوت كوم- أعدم تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" سبعة من عناصره، بينهم قياديان بسبب إخفاقهم في حماية مخزن للسلاح ضبطته القوات العراقية قبل أيام في شرقي العراق، حسب قيادي في الحشد الشعبي.

وقال القيادي في قوات الحشد الشعبي العراقية جبار المعموري، لوكالة أنباء "شينخوا" اليوم الإثنين، إن" ما يسمى بولاية ديالى التابعة لتنظيم داعش الإرهابي نفذت عملية إعدام جماعي بحق اثنين من قادة التنظيم وخمسة من عناصره في حوض حمرين" الواقع على بعد (75 كم شمال شرق مدينة بعقوبة) مركز محافظة ديالى.

وأضاف المعموري أن إعدام هؤلاء جرى "بسبب إخفاقهم في حماية المخزن الاستراتيجي للأسلحة والمتفجرات والعبوات لما يسمى بولاية ديالى، والذي تم ضبطه قبل أيام معدودة من قبل فريق استخباري عراقي".

وكان رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة ديالى صادق الحسيني، قد كشف الأربعاء الماضي عن قيام قوة استخبارية عراقية بضبط مضافة، هي الأكبر من نوعها في ديالى منذ أربع سنوات بمنطقة اكباشي الواقعة على بعد (65 كم) شمال شرق بعقوبة.

وقال الحسيني إن المضافة كانت تحتوي على 300 بندقية وعشرات العبوات الناسفة والمتفجرات، تشكل الخزين الاستراتيجي لولاية ديالى التابعة لتنظيم الإرهابي.

من جهة ثانية، قتل المدعو ابو معاذ العراقي، وهو واحد من أبرز خبراء صنع العبوات الناسفة في "ولاية ديالى" بالتنظيم المتطرف في انفجار عبوة ناسفة أثناء قيامه بإعدادها في بساتين الوقف الواقعة على بعد (30 كم) شمال شرق بعقوبة، حسب الرائد خليل التميمي من قيادة عمليات ديالى.

ومازالت العديد من مدن محافظة ديالى تشهد تفجيرات وهجمات مسلحة من حين لاخر بسبب وجود خلايا تابعة لتنظيم "داعش".