لجنة التحقيق في حادثة البحر الميت تؤكد : لن نغطي على اي جهة ولن نقبل بأقل من الحقيقة

عمان - "القدس" دوت كوم - منير عبد الرحمن - قال نائب رئيس الوزراء الاردني، الدكتو رجائي المعشر رئيس اللجنة الوزارية المكلفة التحقيق في حادثة البحر الميت والتي اودت بحياة 21 طالب وطالبة واصابة 35 اخرين الخميس، إن اللجنة لن تقبل بأقل من الحقيقة الكاملة وانه لن يكون هناك اي مجال للتغطية على اي تقاعس من اي جهة كانت ، مشيرا الى ان اللجنة ستقوم بإستدعاء كل الجهات المعنية قبيل اعدادها لتقريرها الشامل بشأن الحادثة ورفعه الى رئيس الوزراء.

وتهدف اللجنة حسب تصريح رئيسها الى الوقوف على حيثيات حادثة البحر الميت وتحديد أوجه القصور الاداري، وذلك من خلال تقديم تقرير شامل ومراجعة اسس وشروط ومعايير الرحلات المدرسية.

وقال الدكتور المعشر في اول اجتماع للجنة اليوم السبت ان هدف اللجنة هو الوصول الى الحقيقة الكاملة حول ما جرى، وان عملها لا يتقاطع ابدا مع الاجراءات التي يقوم بها المدعي العام بالتحقيقات الجنائية في الحادثة وتقديم تقرير لتحديد مسؤولية او تقصير اي جهة.

وقررت وزارة التربية والتعليم، اليوم السبت، تعليق الدوام المدرسي في مدرسة فيكتوريا المنكوبة لحين استكمال التحقيق من قبل اللجنة التي شكلتها الوزارة في الحادث.

واعلن وزير التربية والتعليم الاردني عزمي محافظة قرار وزارة التربية بالغاء جميع الرحلات المدرسية في المملكة حتى إشعار آخر.

من جانب اخر، يترقب الاردنيون رسميا وشعبيا معرفة مصير جثة الطفلة سارة ابو سيدو المفقودة في حادثة سيول البحر الميت.

وقال الدكتور عدنان أبو سيدو (طبيب عام) والد الطفة المفقودة سارة ابو سيدو اليوم السبت ان مستشفى البشير ابلغه بأن نتيجة فحص الحمض النووي (DNA) للجثة الموجودة لديه سلبية ولا وتتطابق مع ابنته المفقودة سارة.

واضاف في تصريح صحافي اليوم السبت "ان ملامح الجثة الموجودة في المستشفى تختلف عن ملامح ابنته سارة".

بدوره، قال مدير المركز الوطني للطب الشرعي الدكتور أحمد بني هاني "إن نتيجة الفحص لم تصلهم حتى اللحظة وهم بانتظار تسلمها رسميا".

يذكر أن الدفاع المدني قام بانتشال 21 جثة من ضحايا حادثة البحر الميت، حيث تم التعرف على 20 جثة منها، ولكن جثة وحيدة بقيت مجهولة الهوية، لا سيما في ظل عدم قيام اي مصدر بإبلاغ الجهات المعنية عنها، فيما لم يتم التعرف عليها من قبل عائلة الطفلة سارة أبو سيدو المفقودة حتى اللحظة.

من جانبه، قال الناطق الإعلامي باسم وزارة الصحة، حاتم الأزرعي، ان وزارة الصحة تواصلت مع المركز الوطني للطب الشرعي، وأكّد الأخير أنه لم يتلقَ أي نتيجة لفحص الـحمض النووي (DNA) من قبل المختبر الجنائي في مديرية الأمن العام، والتي نقلت إليه جثة الفتاة.

وأشار الأزرعي إلى أن ظهور نتيجة فحص الـ (DNA) يحتاج الى مرور 24 ساعة من لحظة أخذ العينات من الجثة ومن ذوي الفتاة المفقودة سارة أبو سيدو.

واكدت إدارة الإعلام في الدفاع المدني استمرار فرق البحث والإنقاذ وزوارق البحرية الملكية بعمليات تفتيش وتمشيط في منطقة البحر الميت (سيل زرقاء ماعين) للعثور على الطفلة المفقودة .

واوضحت انه تم توسعة عملية البحث لمسافة (15 كم2) ، اضافة الى استخدام كلاب البحث والإنقاذ والطائرات المسيرة والمزودة بكاميرات.

وفي سياق متصل، قرر مدعي الشونة الجنوبية بعد ظهر اليوم السبت حظر النشر في قضية البحر الميت.

وقال مصدر قضائي في تصريحات صحافية إنه سيتم نشر المعلومات المتعلقة بحادثة البحر الميت تباعاً عبر وسائل الإعلام.

وأشار إلى وجود "تجاوزات" و"إساءات" فيما يتم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي.