ارتفاع عدد ضحايا حادثة البحر الميت الى 21 والملك يؤكد : نريد معرفة من يتحمل المسؤولية

عمان - "القدس" دوت كوم - منير عبد الرحمن - ارتفع عدد ضحايا حادثة البحر الميت إلى 21 بعد انتشال الدفاع المدني صباح اليوم الجمعة جثة من البحر الميت جميعهم اردنيين باستثاء ثلاث ضحايا من الجنسية العراقية ، فيما اكدت مصادر طبية ان عدد المصابين في اطار هذا الحادث بلغ 43 مصابا.

ووقعت الحادثة خلال مداهمة السيول عصر امس الخميس 37 من طلبة مدرسة فكتوريا ومشرفي الرحلة (7) خلال رحلة لهم الى منطقة البحر الميت.

وقال الدفاع المدني الاردني ان عمليات البحث والإنقاذ والتفتيش لا تزال مستمرة.

وفي السياق ذاته، انهار صباح اليوم الجمعة، احد الجسور الاسمنتية على طريق البحر الميت، قرب موقع حادثة وادي الزرقاء ماعين، حيث تسبب انهيار هذا الجسر بإعاقة عمل كوادر الدفاع المدني وحالت دون وصولهم الى منطقة البحث عن المفقودين في البحر الميت.

وحسب شهود عيان، فإن الجسر الذي تعرض للانهيار يقع قرب شاطئ عمان السياحي، ما بعد منطقة الفنادق، مشيرين الى ان انهيار هذا الجسر منع وصول كوادر الدفاع المدني الى مكان الحادثة ، غير ان فرق الانقاذ تبحث عن طريق بديل عبر مأدبا من اجل الوصول الى موقع البحث عن المفقودين.

يذكر ان هذا الجسر كان قد تعرض في العام الماضي وتحديداً في شهر تشرين الثاني الى انهيار جزئي بسبب الامطار الغزيرة انذاك.

واعلن الديوان الملكي الاردني تنكيس علم السارية عند المدخل الرئيسي للديوان الملكي اعتبارا من صباح اليوم الجمعة ولمدة ثلاثة أيام، حدادا على أرواح الطلبة والمواطنين الذين قضوا في الحادث الأليم بمنطقة البحر الميت بعد أن داهمتهم السيول.

العاهل الاردني : يجب انجاز تقرير عن ما حدث بالبحر الميت لتحديد من يتحمل المسؤولية

وفي السياق ذاته، أكد العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني اليوم الجمعة ضرورة انجاز تقرير يحدد بدقة تفاصيل ما حدث والعمل بشفافية لتحديد من يتحمل المسؤولية.

وقال الملك إن "ما حدث أمس كان مأساة كبيرة آلمتنا جميعا كأردنيين".

واضاف خلال ترؤسه اجتماعا لمجلس السياسات الوطني، اليوم الجمعة، لمتابعة تداعيات هذا الحادث،" إن ما حدث أثّر على قلوب كل الأردنيين، وعلى قلوب الناس بالإقليم والعالم، الذين عبروا عن تضامنهم مع الأردن في هذا المصاب الأليم".

ووجه الملك خلال الاجتماع الذي حضره الأمير فيصل بن الحسين، مستشار الملك، رئيس مجلس السياسات الوطني، ورئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز، وعدد من الوزراء بتقديم أفضل الرعاية الصحية والعلاجية للمصابين، معربا عن تمنياته لهم جميعا بالشفاء العاجل.

وأعرب عن شكره وتقديره لجهودالدفاع المدني والأمن العام والقوات المسلحة والمواطنين لإنقاذ المصابين وإخلائهم، وأيضا الطواقم الطبية على جهودهم الكبيرة.

بدورها، باشرت النيابة الاردنية العامة إجراءات التحقيق في حادثة البحر الميت لتحديد ملابسات الحادث المأساوي والمسؤولين عن وقوعه، تمهيداً لإحالتهم إلى القضاء.

وأوعز رئيس النيابة العامة إلى مدعي عام الشونة الجنوبية بالكشف على جثامين الضحايا ونقلها إلى المركز الوطني للطب الشرعي.

كما كلف أربعة مدّعين عامين لمتابعة القضية والتعرف على أصحاب الجثامين.

وفي سياق متصل، قرّر رئيس الوزراء الاردني الدكتور عمر الرزّاز اليوم الجمعة تشكيل لجنة وزارية موسعة للوقوف على حيثيّات حادثة البحر الميّت المؤلمة، برئاسة نائب رئيس الوزراء الدكتور رجائي المعشّر. واتخاذ التدابير اللازمة بشأنها

وضمّت اللجنة في عضويّتها وزراء العدل، والداخليّة، والتربية والتعليم والتعليم العالي والبحث العلمي، والصحّة، والشؤون البلديّة، والسياحة، والدّولة للشؤون القانونيـّة، والدّولة لشؤون الإعلام، والأشغال العامّة والإسكان.

وكلّف رئيس الوزراء هذه اللجنة بتقديم تقرير شامل حول جميع التفاصيل المتعلّقة بالحادثة، ليتسنّى للحكومة الوقوف عندها، واتخاذ التدابير اللازمة بشأنها.

وطلب الرزاز من اللجنة مراجعة أسس وشروط ومعايير الرحلات المدرسيّة، وتقديم التوصيات والمقترحات لتحديثها وتشديدها بما يضمن سلامة الطلبة، بالإضافة إلى وضع أسس واضحة ومعلنة لسياحة المغامرات.

وأوعز إلى اللجنة بتقديم تقرير مفصّل وشامل حول أوضاع الجسور والمنشآت العامّة والبنية التحتيّة في مختلف مناطق المملكة، إضافة إلى تقديم توصيات لدراسة وضع نظام إنذار مبكّر للتعامل مع الكوارث الطبيعيّة.