نتنياهو يلجأ الى نظرية المؤامرة قبل الانتخابات

القدس- "القدس" دوت كوم- (أ ف ب) -أثار رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتنياهو جدلا في الساحة السياسية الاسرائيلية، باتهامه سياسيين بالتآمر لمنع استمراره في المنصب الذي يتولاه منذ 2009، بعد الانتخابات التشريعية لعام 2019.

ومع تأكيد ثقته بأن الانتخابات ستشهد "فوزا واسعاً" لحزب الليكود الذي يتزعمه، أضاف "سيعملون على ألا أكون رئيس وزراء".

وتابع بحسب فيديو نشر على حسابه على فيسبوك "منذ عدة أسابيع، أعرف ان وزيرا سابقا لليكود يبحث مع شخصيات في الائتلاف (الحكومي) وأعد مؤامرة انقلابية".

وبحسب وسائل اعلام اسرائيلية فان المؤامرة التي ألمح اليها نتانياهو تشمل الرئيس رؤوفين ريفلين اضافة الى منافسين لنتانياهو داخل الليكود. وتتمثل المؤامرة في استغلال صلاحيات رئيس الدولة لمنح مهمة تشكيل الحكومة الى شخصية سياسية أخرى غير نتانياهو حتى وإن حقق الليكود فوزا عريضا.

ورغم عدم ذكر نتنياهو اسم الوزير الذي يعنيه، فان جدعون سار منافس نتانياهو داخل الليكود قد يكون في قلب المؤامرة، بحسب الصحف.

ونفى هذا الاخير قطعيا الأمر كما نفته أجهزة الرئيس الاسرائيلي التي اعتبرت ان القضية كلها لا تزيد عن "جنون عظمة".

ومن المقرر ان تنظم الانتخابات التشريعية القادمة في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، ويمكن تقديمها في حال حدوث أزمة في الائتلاف الحاكم.