رئيس مجلس الشيوخ الاميركي: الطرود المشبوهة بمثابة "إرهاب داخلي"

واشنطن- "القدس" دوت كوم- ندد الرئيس الجمهوري لمجلس الشيوخ الاميركي الاربعاء بما اعتبره "ارهابا داخليا" بعد إرسال طرود مشبوهة الى الرئيس الديموقراطي السابق باراك اوباما والمرشحة الديموقراطية السابقة للانتخابات الرئاسية هيلاري كلينتون وشبكة سي إن إن.

وقال ميتش ماكونيل في بيان "أضم صوتي الى جميع الاميركيين لادانة محاولات الارهاب الداخلي التي حصلت اليوم"، موجها الشكر الى قوات الامن ودوائر البريد "التي تحمي قادتنا وشخصياتنا العامة في مواجهة هذه الأفعال المرفوضة".

بدوره ندد الرئيس الجمهوري لمجلس النواب بشدة بارسال هذه الطرود قبل أقل من اسبوعين من موعد الانتخابات التشريعية.

وكتب على تويتر "لن نقبل باي محاولة لارهاب الشخصيات العامة. ينبغي احالة المسؤولين عن هذه الافعال المدانة الى القضاء".

اعترضت السلطات الأمنية الأميركية الأربعاء رزماً مشبوهة يخشى أن تحتوي على مواد متفجرة موجهة إلى الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما ومرشحة الرئاسة السابقة هيلاري كلينتون ومحطة "سي إن إن" قبل 13 يوماً من انتخابات منتصف الولاية.

ولاحقا، أعلنت شرطة فلوريدا الاربعاء أنها تحقق في العثور على "طرد مشبوه" قرب مكتب العضو في الكونغرس ديبي واسرمان شولتز، الرئيسة السابقة للجنة الوطنية في الحزب الديموقراطي.

من جانبها أعلنت هيلاري كلينتون المرشحة السابقة للانتخابات الرئاسية العام 2016 ووزيرة الخارجية السابقة ان الولايات المتحدة تشهد "مرحلة مقلقة"، وذلك بعد استهدافها الاربعاء بطرد مشبوه يمكن ان يحوي مواد متفجرة.

وقالت كلينتون من فلوريدا حيث من المقرر ان تشارك في تجمع استعدادا لانتخابات منتصف الولاية في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر، "إنها مرحلة مقلقة، مرحلة انقسامات عميقة وعلينا ان نقوم بكل ما نستطيع لتوحيد بلادنا".

وفي سياق ذي صلة أفاد الحاكم الديموقراطي لولاية نيويورك أندرو كيومو الاربعاء أن طردا مشبوها أرسل الى مكتبه في نيويورك بعد إرسال سلسلة طرود مشبوهة الى العديد من الشخصيات الديموقراطية وشبكة سي إن إن.

وقال حاكم الولاية في مؤتمر صحافي أمام مبنى سي إن إن التي تلقت طرد مشبوها في وقت سابق، إن "طردا أرسل الى مكتبي في نيويورك. لن أفاجأ اذا ظهرت طرود أخرى" في أمكنة أخرى.