الطائفة السامرية تبدأ احتفالاتها بعيد العُرش

نابلس- "القدس" دوت كوم- غسان الكتوت- بدأت الطائفة السامرية فجر اليوم احتفالاتها بعيد العُرش، بالحج إلى قمة جبل جرزيم بمدينة نابلس، بمشاركة أبناء الطائفة.

وتحتفل الطائفة السامرية بعيد العُرش إحياء لذكرى خروج بني إسرائيل من مصر، ويعتبر هذا العيد هو الثالث والأخير من أعياد الحج.

وشارك ابناء الطائفة باداء الصلاة في الساعة الثالثة فجرا، إيذانا ببدء أول ايام عيد "العُرش" الذي يستمر سبعة أيام، ثم الحج باللباس الأبيض إلى قمة الجبل، واستمرت الطقوس حتى الساعة الثامنة صباحا، وعقب انتهاء الحج، نزل السامريون عن قمة الجبل وتوجهوا إلى بيوتهم.

وتعتبر الطائفة السامرية اصغر طائفة دينية في العالم، ويقدر عدد ابنائها بنحو 800 نسمة، يقطن قسم منهم جبل جرزيم في نابلس، والقسم الآخر في مدينة "حولون" بالأراضي المحتلة عام 1948.

ويؤمن السامريون بالأسفار الخمسة الأولى من التوراة، ويعتقدون أنهم السلالة الحقيقية لشعب بني إسرائيل، ويعتبرون أنفسهم حراس التوراة الحقيقية، ويحتفلون بأعياد التوراة، وعددها سبعة، وهي: الفسح، والفطير، والحصاد، ورأس السنة العبرية، والغفران، والعرش، والعيد الثامن أو فرحة التوراة.