لقاء يبحث إدراج نابلس في قائمة "اليونسكو" للتراث العالمي

نابلس- "القدس" دوت كوم- عماد سعاده- أكد رئيس بلدية نابلس المهندس عدلي يعيش، حرص البلدية على ادراج مدينة نابلس ضمن قائمة "اليونسكو" للتراث العالمي، مبديا الاستعداد التام للتعاون مع كافة الوزارات والمؤسسات والهيئات الدولية لتحضير كافة الوثائق المطلوبة لهتحثيق هذا الهدف.

جاء ذلك خلال استقبال يعيش، اليوم الاحد، لوفد ضم خبير الآثار الدولي الدكتور منير بشناقي، وسفير فلسطين الدائم لدى "اليونسكو" الدكتور منير أنيسطاس، والنائب الاكاديمي لرئيس جامعة الاستقلال الدكتور معاوية ابراهيم،، يرافقهم مدير عام التراث العالمي في وزراة السياحة والآثار، الدكتور أحمد الرجوب، ومدير عام الترميم وادارة المواقع في الوزارة.

ونوه يعيش بدور المجالس البلدية المتعاقبة في الحفاظ على تاريخ وعراقة البلدة القديمة في مدينة نابلس والمحافظة على الموروث الحضاري فيها.

من ناحيته، أكد الدكتور بشناق على مكانة نابلس التاريخية، موضحا انها مدينة تعاقب عليها عدد من الحضارات القديمة، وتمتلك مخزونا تاريخيا وحضاريا عريقا. وطالب بشناقي البلدية بضرورة سن مجموعة من القوانين والتشريعات التي من شأنها حماية الاثار القديمة داخل البلدة القديمة وفي محيطها، والعمل مع كافة الجهات الرسمية والاهلية من اجل انهاء متطلبات "اليونسكو"، وتحضير ملف ادراج نابلس على قائمة اليونسكو للتراث العالمي، الامر الذي يتطلب العديد من الاجراءات والالتزام بمجموعة من الشروط لتحقيق ذلك، مؤكدا ان انجاز هذا الملف سيعود بالفائدة العظيمة على المدينة بما يسهم في دعمها اقتصاديا وثقافيا.

بدوره، اشاد الدكتور الرجوب، بجهود وزارة السياحة وتعاونها المستمر مع بلدية نابلس في متابعة كافة الملفات المشتركة بينها، وسعيها الى انجاز الامور المطلوبة من الوزارة من أجل تسجيل نابلس على قائمة التراث العالمي.