"واشنطن بوست" ترفض الرواية السعودية بشأن ظروف مقتل خاشقجي

واشنطن - "القدس" دوت كوم - رفضت صحيفة (واشنطن بوست) الأميركية اليوم السبت رواية المملكة العربية السعودية حول وفاة كاتب العمود بها جمال خاشقجي واتهمت المملكة بالكذب والقيام بالتستر بشأن الواقعة.

وأعلن ناشر الصحيفة فريدريك ريان اليوم السبت في بيان له قائلا : "حكومة السعودية قدمت على مدار ثلاثة أسابيع منذ اختفاء جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بإسطنبول مرارا وتكرارا وبصورة مخزية كذبة بعد أخرى".

وأضاف ريان : "إنهم لم يقدموا أية أدلة ويتوقعون الآن أن يصدق العالم، بصورة تتعارض مع كافة الأدلة المتوافرة، بأن جمال خاشقجي مات خلال عراك أعقب نقاشا، إن هذا ليس تفسيرا، إنه تستر ".

وكانت القيادة السعودية اعترفت اليوم السبت بمقتل خاشقجي (59 عاما) في القنصلية السعودية في إسطنبول بعد مشاجرة أدت إلى وفاته.

وكان خاشقجي مواطنا سعوديا وانتقل إلى منفى اختياري بالولايات المتحدة العام الماضي، حيث كان يكتب عمودا بصحيفة (واشنطن بوست) إضافة إلى كتابات أخرى.