استقالة وزيرين إيرانيين بسبب تدخل الحكومة في السوق وأسلوب تنظيم الشؤون الاقتصادية

طهران - "القدس" دوت كوم - وافق الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم السبت، على استقالة عباس اخوندي وزير الطرق وبناء المدن ومحمد شريعتمداري وزير الصناعة والمناجم والتجارة.

وعين الرئيس روحاني محمد اسلامي مشرفا على وزارة الطرق ورضا رحماني مشرفا علي وزارة الصناعة حسب وكالة أنباء (إيرنا) الايرانية.

وكان اخوندي أعلن قبل فترة تقديم طلب استقالته من منصبه للرئيس حسن روحاني، مبررا ذلك بتدخل الحكومة في السوق وأسلوب تنظيم الشؤون الاقتصادية.

ونشر اخوندي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (انستغرام) اليوم السبت رسالة كان قد قدمها للرئيس الإيراني في الأول من أيلول (سبتمبر) الماضي، طلب فيها قبول استقالته من منصبه في موعد لا يتجاوز 22 تشرين أول (أكتوبر) الجاري.

وأشار اخوندي إلى أنه قدم طلب الاستقالة ثلاث مرات فيما سبق، وصرح بأنه لا يمكنه أن يقوم بعمل مؤثر فيما يتعلق بأسلوب إعادة الإعمار في المدن المتوخى من قبل رئيس الجمهورية، وأنه لا يمكنه الانسجام مع سياسة التدخل في تحديد الحد الأقصى من قبل الحكومة في السوق، وأسلوب تنظيم الشؤون الاقتصادية أخذا بالاعتبار الظروف القائمة في البلاد.

وأضاف "أعتقد أن المبادئ الثلاثة وهي ؛ التزام القانون واحترام حق الملكية واقتصاد السوق التنافسي، لا ينبغي تجاهلها مهما كانت الظروف، إلا أن ما نشهده في تدبير الظروف الصعبة الجديدة الناجمة عن الحظر الأميركي يتناقض تماما مع هذه المبادئ الثلاثة".

واعتبر أنه بهذا المستوى من الاختلاف في الرؤية ليس من الصحيح أخلاقيا الاستمرار في العمل.