في بيان مشترك لأجهزة الأمن .. واشنطن تتهم روسيا والصين وإيران بمحاولة التأثير على الانتخابات الاميركية

واشنطن - "القدس" دوت كوم - أعلنت الاستخبارات وأجهزة الأمن الأميركية في بيان مشترك، اليوم الجمعة، أن روسيا والصين وإيران تحاول التأثير على الناخبين قبيل إجراء انتخابات التجديد النصفي هذا العام والانتخابات الرئاسية في عام 2020.

وقال الموقعون، بما في ذلك مدير الاستخبارات الوطنية، إن تلك الدول تشارك في جهود "لتقويض الثقة في المؤسسات الديمقراطية"، على الرغم من أنهم لم يقدموا دليلا محددا حول هذه الحملات.

وجاء في البيان أن "التدخل الأجنبي في الانتخابات الاميركية تهديد لديمقراطيتنا. تحديد ومنع هذا التدخل يمثل أولوية قصوى للحكومة الاتحادية".

وأضاف البيان أن "الاعداء يستهدفون الانتخابات الاميركية لتقسيم أميركا على أساس خطوط سياسية والتأثير على القرارات السياسية الرئيسية التي تهم مصلحتهم الوطنية".

وأشارت الوكالات الأميركية إلى حملات وسائل الإعلام الاجتماعية "من أجل تضخيم القضايا الخلافية" وإلى المواد التي نشرتها إصدارات باللغة الإنجليزية لقنوات الإعلام الحكومية الروسية (آر تي) و(سبوتنيك).

ويعتقد مجتمع الاستخبارات الأميركي أن روسيا قامت بحملة للتأثير على انتخابات عام 2016. وقال البيت الأبيض أيضا أن الصين وإيران منخرطة في مثل هذا السلوك.

وهناك تحقيق مستمر بشأن التدخل في الانتخابات عام 2016، والذي يثبت أنه مثير للخلاف داخل الولايات المتحدة، وعزز حالة الاستقطاب بين الديمقراطيين والجمهوريين.