اتهام روسية بمحاولة التأثير في الانتخابات التشريعية المقبلة وبولتون في طريقه الى موسكو

واشنطن - "القدس" دوت كوم - أعلنت الولايات المتحدة اليوم الجمعة توجيه اتهام هو الاول بالتدخل في الانتخابات التشريعية المقررة في السادس من تشرين الثاني (المقبل)، ويستهدف روسية يشتبه بأنها مولت حملة دعاية عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأورد بيان لوزارة العدل الاميركية أن ايلينا اليكسيفنا خوسيانوفا (44 عاما) أتهمت بأنها كانت تتولى المحاسبة في عملية نفذت انطلاقا من سان بطرسبورغ وتهدف الى تأجيج التوتر في المجتمع الاميركي، خصوصا عبر دعم مجموعات متطرفة.

من جانبه، أعلن مستشار الرئيس الاميركي لشؤون الامن القومي جون بولتون اليوم الجمعة أنه سيتوجه غدا السبت الى موسكو "لمواصلة" الحوار بين الرئيسين الاميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، والذي كان بدأ في تموز (يوليو) الماضي.

وقال بولتون في تغريدة على موقع (تويتر): "أتوجه غدا الى موسكو للقاء كبار المسؤولين الروس، بينهم وزير الخارجية سيرغي لافروف، وسكرتير مجلس الامن نيكولاي باتروشيف، لمواصلة المحادثات التي كانت بدأت في هلسنكي بين بلدينا".

وكان ترامب وبوتين التقيا في هلسنكي منتصف تموز (يوليو) الماضي وعقدا أول قمة رسمية لهما.

وخلال حملته الانتخابية الاخيرة وعد الرئيس الاميركي بتحسين العلاقات مع روسيا، الا أن الإتهامات التي وجهت لجهة قيام اتصالات بين فريق حملته الانتخابية والكرملين، أعاقت تحسين العلاقة بين البلدين.

وفي اطار رغبته في طي الصفحة مع روسيا بدا ترامب متصالحا جدا مع نظيره الروسي في هلسنكي خلال المؤتمر الصحافي المشترك بينهما، ما جعل الانتقادات تنهال عليه حتى من فريقه الجمهوري.

وبعدها، باتت الادارة الاميركية تحرص على التعاطي بتشدد مع روسيا، والعلاقة بين البلدين حاليا في أدنى مستوياتها.

وكان من المقرر عقد قمة ثانية بين ترامب وبوتين في الخريف، الا أنها تأجلت الى العام المقبل.