45 تهمة فساد لمسؤول ماليزي سابق

كوالالمبور - "القدس" دوت كوم (د ب أ)- وصل زعيم المعارضة الماليزي والنائب السابق لرئيس الوزراء أحمد زاهد حميدي إلى محكمة بكوالالمبور صباح اليوم الجمعة، لمواجهة 45 تهمة.

واعتقل زاهد من جانب هيئة مكافحة الفساد في البلاد يوم الخميس.

وجاء الاعتقال بعد تحقيقات في مزاعم إساءة استخدام السلطة وخيانة الأمانة وغسل أموال فيما يتعلق بأموال من مؤسسة مرتبطة بالأسرة.

ويتردد أن زاهد استخدم 800 ألف رينجت (193 ألف دولار أمريكي) من أموال المؤسسة لسداد فواتير بطاقات الائتمان.

يذكر أن زاهد، الذي يرأس حزب "المنظمة الوطنية للملايو المتحدين" المعارض، هو آخر شخصية بارزة في السياسة الماليزية يتم اعتقالها بعد رئيس الوزراء السابق نجيب رزاق وزوجته روزما منصور.

وكان زاهد نائبًا لرئيس الوزراء نجيب الذي أطيح بحكومته في الانتخابات في أيار/مايو وسط غضب واسع النطاق بسبب فضيحة فساد شملت صندوق الدولة السيادي "-1إم دي بي".