استطلاع: 56 % من اليهود الاميركيين يعارضون نقل السفارة الاميركية للقدس

واشنطن- "القدس" دوت كوم- سعيد عريقات- أظهر استطلاع للرأي نُشر الأربعاء/ 17 تشرين الأول 2018 أن غالبية الأميركيين اليهود "ينتقدون سياسات الحكومة الإسرائيلية، حتى وهم يدعمون إسرائيل".

ووجد الاستطلاع الذي أجرته "مجموعة ميلمان" وهي معهد ينظم الاستطلاعات للحزب الديمقراطي الاميركي ويركز على الاتجاهات السياسة لليهود الأميركيين، أن أغلبية قوية (59 في المئة) من الناخبين اليهود " يؤيدون إسرائيل ولكنهم ينتقدون على الأقل بعض سياسات الحكومة الإسرائيلية" فيما أشار 32 في المائة فقط إلى أنهم "مؤيدون لإسرائيل ويدعمون سياساتها" بغض النظر عما تقوم به إسرائيل من إجراءات.

وقال 3% فقط أنهم "لا يؤيدون إسرائيل" بأي شكل من الأشكال.

وشمل استطلاع الرأي الذي أجرته المجموعة 800 ناخب من جميع أنحاء الولايات المتحدة قالت إنهم يعكسون الناخبين اليهود لعام 2018. وتم إجراء المقابلات، التي أجريت عبر شبكة الإنترنت، بتاريخ 2 تشرين الأول 2018. وبلغت نسبة هامش الخطأ فيه 3.5% فيما بلغ مستوى الثقة فيه 95%.

وتم إجراء الاستطلاع نيابة عن "المعهد الانتخابي اليهودي" في الولايات المتحدة.

وقالت منظمة "السلام الآن الأميركية " التي تتخذ من العاصمة الأميركية مركزا لها تعقيبا على ذلك ان "هذا يؤكد ما كنا نعرفه في منظمة السلام الآن الأميركية (إي.بي.إن APN ) منذ فترة طويلة بأنه صحيح: إن ما تبنته حكومة نتنياهو من سياسات، مثل قمع التعددية الدينية ومهاجمة منتقديها كأعداء للديمقراطية الإسرائيلية ؛ والأهم من ذلك كله ، إدامة الاحتلال لا يتلائم مع الاتجاهات السياسة لليهود الأميركيين. نحن اليهود الأميركيين يجب أن نعمل ضد سياسات حكومة نتنياهو ، وذلك لأننا ندعم إسرائيل".

وبين استطلاع ميلمان نتائج أخرى لافتة من أبرزها استمرار المعارضة للرئيس الأميركي ترامب في سياساته تجاه الصراع الفلسطيني الإسرائيلي من قبل الغالبية العظمى من اليهود الأميركيين، على الرغم من أن سياساته المؤيدة لإسرائيل (المؤيدة لنتنياهو حسب الاستطلاع) ، أن 26٪ فقط يخططون للتصويت له في انتخابات عام 2020 في حال ترشحه.

وتنتقد أغلبية كبيرة من الناخبين اليهود الأميركيين تعامل ترامب مع كل قضية تقريبا. وفيما يتعلق بتعامله مع الفلسطينيين، مثل قطع المساعدات الأميركية التي كانت تقدم للفلسطينيين، فإن 62% يرفضون ذلك.

وفيما يتعلق بنقل السفارة الأميركية إلى القدس ، فإن 56% من اليهود الأميركيين يعارضون ذلك، فيما قال 20% منهم إنهم يتفقون مع ترامب حول إسرائيل، لكنهم لن يصوتوا له على أي حال.

ووجد الاستطلاع أن اليهود الأميركيين -الذين طالما كانوا موالين للحزب الديمقراطي- ما زالوا كذلك، حيث قال 75% ممن شملهم استطلاع الرأي بأنهم سيصوتون لمرشحين ديمقراطيين في الانتخابات النصفية (6/11/2018) بينما قال 68% بأنهم موالون للحزب الديمقراطي، في حين قال 25% منهم إنهم مع الحزب الجمهوري.

وتعكس هذه الأرقام اختلافا كبيرا عن الاتجاهات العامة في الولايات المتحدة، حيث كان أظهر استطلاع رأي أجراه مؤخرا معهد "غالوب" الشهير باستطلاعات الرأي أن 47% من الأميركيين يعتبرون أنفسهم ديمقراطيين مقابل 44% منهم الذين يصفون أنفسهم بانهم جمهوريون. اما في أوساط اليهود الأميركيين فقد أظهر 75% منهم معارضتهم الشديدة لترامب.

وتنسجم هذه الارقام مع استطلاع للآراء اليهودية الأميركية كانت قد أجرته "اللجنة اليهودية الأمريكية" في عام 2017 (وتم نشر نتائجه في شهر أيلول عام 2017) ، حيث تبين أن 77% من اليهود الأميركيين يحملون آراء سلبية تجاه الرئيس الأميركي ترامب.